عرب وعالم / اليوم السابع

دبلوماسية بريطانية للأوبزرفر: تخلى بوتين عن محاولة الاستيلاء على كييف مستبعد

حذرت سفيرة بريطانيا لدى أوكرانيا لدى عودتها إلى العمل في كييف أنه من المستبعد أن يتخلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن طموحاته للاستيلاء على العاصمة بعد خسارته معركة السيطرة المدينة هذا الربيع، وفقا لصحيفة "الأوبزرفر" البريطانية.

 

وقالت ميليندا سيمونز ، التي عادت إلى كييف على الرغم من التهديدات الروسية ضد الدبلوماسيين المقيمين هناك ، إن العودة إلى المدينة التي كانت تخشى ألا تراها مرة أخرى كانت "مليئة بالعواطف".

 

وقالت في أول مقابلة لها من العاصمة منذ إخلاء السفارة في فبراير: "لم أكن متأكدة من أنني سأعود إلى كييف ، لذا فإن العودة أمر غير عادي. أنه المكان المناسب لنتواجد فيه الآن."

 

وقادت سيمونز سيارتها إلى المدينة من غرب أوكرانيا في وقت متأخر من يوم الجمعة ، في رحلة على طول الطريق السريع الذى تعرض لبعض من أكثر الاعتداءات الروسية وحشية. وشاهدت البقايا المتفحمة للمباني المدمرة التي تمتد على طول أميال من الطرق السريعة بسبب حدة القتال.

 

وقالت "من المفيد أن تقود السيارة لأنك تمتلك إحساسًا حقيقيًا بما كان يحدث ... وهذا أمر صادم حقًا. لكن الشيء الاستثنائي بنفس القدر هو أن نرى كيف أبقت أوكرانيا روسيا خارج كييف. كل طريقة استطاعت أوكرانيا القيام بذلك هي شيء يجب الاحتفال به وتقديره ".

 

وحولت موسكو تركيزها إلى هجوم جديد في الشرق والجنوب بعد انسحابها من كييف ، على الأقل في الوقت الحالي. وقالت سيمونز: "أعتقد أن بوتين سيرغب بالتأكيد في محاولة ذلك مرة أخرى إذا كان يعتقد أنه يحرز تقدمًا".

 

لكن حتى في الشرق، بعد حشد قواتهم لشن هجوم جديد ، كافح الجيش الروسي. ويبدو أنه يكرر بعض الأخطاء التكتيكية التي ارتكبها حول العاصمة ويتكبد خسائر فادحة على خط المواجهة.

 

حول مدينة خاركيف، حققت القوات الأوكرانية بعض المكاسب ضد روسيا ، على الرغم من القصف العنيف الذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة خمسة.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا