عرب وعالم / اليوم السابع

17 عاما على عودة ميشال عون إلى لبنان من المنفى

فى 13 أكتوبر 1990، شن الجيش السورى هجوما عنيفا على قصر بعبدا الرئاسى، مما أجبر الجنرال ميشال عون قائد الجيش اللبنانى فى ذلك الوقت على التفاوض وقبول شروط الاستسلام واللجوء إلى السفارة الفرنسية فى لبنان. وفى السفارة، مكث عون 11 شهرا قبل أن يتوجه إلى المنفى فى فرنسا.

بقى عون فى السفارة الفرنسية 11 شهرًا قبل أن يمنح عفوًا مشروطًا من الحكومة اللبنانية ولجوءًا سياسيًا من فرنسا، فى 30 أغسطس 1991 غادر ميشال عون لبنان إلى قبرص ومنها إلى فرنسا عبر سفينيه حربية فرنسية، حيث سيقضى 15 سنة فى المنفى. فى 18 فبراير 1994، عقد ميشال عون فى مدينة باريس "المؤتمر الوطني" وأعلن فيه عن إنشاء التيار الوطنى الحر.

وفى أغسطس 1999، صرّح رئيس الحكومة آنذاك رفيق الحريرى بأنه يضمن عدم اعتقال ميشال عون فى حال عودته إلى لبنان عون لم يعرف كيف سيتصرف السوريون بهذا الشأن، ففضل البقاء فى فرنسا.

وبعد اغتيال رفيق الحريرى فى 14 فبراير 2005، قامت ثورة الأرز التى أدّت إلى انسحاب القوات السورية من لبنان نهائيًا فى 27 أبريل 2005. مهّد ذلك لعودة ميشال عون فى 7 مايو إلى لبنان، واستقبله الآلاف من مناصيره.

وفى 31 أكتوبر 2016، أنتخب عون رئيسًا للجمهورية اللبنانية، لينهى فراغًا رئاسيًا دام 29 شهرًا. بعد 45 محاولة فاشلة للوصول للنصاب القانونى بسبب مقاطعة نواب تحالف 8 مارس للجلسات لرفضهم المرشح الرئاسى الوحيد سمير جعجع، اجتمع الـ127 نائبًا فى 31 أكتوبر تحت إدارة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا