أخبار عاجلة
دعوات بالشفاء العاجل لـ خالد سامي -

مخاوف فلسطينية من سعي إيران لإفشال جهود التوصل إلى هدنة

مخاوف فلسطينية من سعي إيران لإفشال جهود التوصل إلى هدنة
مخاوف فلسطينية من سعي إيران لإفشال جهود التوصل إلى هدنة
أعربت مصادر فلسطينية عن قلقها من أن يقوض الوعد الذي قطعه قائد فيلق القدس الإيراني جهود التوصل إلى اتفاق جديد للهدنة مع إسرائيل.

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" إنه في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة وروسيا وأطراف أخرى جهودها لإنهاء القتال بين حماس وإسرائيل، أشادت إيران بحركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وتعهدت على لسان إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني باستمرار دعمها للفصائل الفلسطينية.

وذكر بيان صادر عن حركة حماس أن: "قاآني أثنى على المقاومة الفلسطينية وأدائها المتقدم وقدرتها على حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه.

Image1_5202116152929194312118.jpg
كما أعرب عن إدانته لممارسات الاحتلال بحق أهل حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية وقطاع غزة."

ووفقا للصحيفة، فقد أعربت مصادر فلسطينية عن قلقها الشديد من أن يقوض وعد الجنرال الإيراني باستمرار دعم حماس والجهاد، جهود التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع إسرائيل.

اضطرابات بالضفة 

ووفقا للمصادر ذاتها فإن إيران لا تريد أن ينسب الفضل للإدارة الأمريكية أو مصر إذا ما نجحت جهودهما في إنهاء القتال.

كما أعربت تلك المصادر عن قلقها من سعي طهران لإشعال الاضطرابات في الضفة الغربية في محاولة لتقويض السلطة الفلسطينية، حيث شهد يوم الجمعة الماضي مقتل 10 فلسطينيين خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في أجزاء مختلفة من الضفة.
 
ونقلت الصحفية عن مسؤول في السلطة الفلسطينية، رفضت الكشف عن هويته، إن هناك مخاوف متزايدة في رام الله من أن يؤدي الصراع بين إسرائيل وحماس إلى "تصعيد خطير"، وربما "انتفاضة جديدة" في الضفة الغربية.

وقال المسؤول إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ترأس أمس السبت اجتماعا طارئا لقادة قوات الأمن وكبار مسؤولي السلطة لمناقشة سبل منع انتشار العنف إلى الضفة الغربية.

مسؤول فلسطيني بارز، قال هو الآخر للصحيفة: "نعتقد أن حماس وإيران وأطرافاً أخرى تحاول إشعال الانتفاضة في الضفة الغربية. يجب أن توقف إسرائيل عدوانها ضد الفلسطينيين، لتجنّب المزيد من إراقة الدماء والعنف، خاصة في الضفة الغربية".

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن قوى إقليمية تبذل جهودا للتوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار، لكنها لم تشر إلى ما إذا كان الوسطاء قد تمكنوا من إحراز أي تقدم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق السودان: مجلس الأمن يُمدد ولاية بعثة يونيتامس لمدة عام
التالى من هم الأكثر عرضة للإصابة بـ "الفطر الأسود"؟