أخبار عاجلة
تونس... قرار رئاسي بإقالة وزيري الدفاع والعدل -
كيف أثر هاتف Surface Duo في مايكروسوفت -

سيناريوهات حل أزمة تسمية وزير الدفاع الليبي

سيناريوهات حل أزمة تسمية وزير الدفاع الليبي
سيناريوهات حل أزمة تسمية وزير الدفاع الليبي
اصطدم الليبيون بأول العراقيل في مسار توحيد المؤسسة العسكرية، والمتمثل بـ "التوافق على اختيار وزير الدفاع"، حيث ظلت تلك الحقيبة منذ مارس الماضي، في عهدة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة.

 اللجنة العسكرية المشتركة "5+5"
وإزاء الخلاف الذي سببته دعوة اللجنة العسكرية المشتركة "5+5" إلى تسمية وزير دفاع جديد، برزت عدة سيناريوهات لمسار الأزمة والبدائل المطروحة حال وصول التوافق بين الحكومة والمجلس الرئاسي إلى طريق مسدود في هذا الشأن.

وتبادل الدبيبة رئيس الحكومة، ومحمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، خطابات بشأن اجتماع الأحد، حيث وجه المنفي خطابا للدبيبة للحضور والتشاور من أجل تسمية وزير الدفاع، لكن الدبيبة رد بخطاب آخر لم يعلن فيه موافقته أو رفضه لحضور الاجتماع.

Image1_720211125915797060032.jpg

ويرى الكاتب الصحفي الليبي أحمد سالم أن أول سيناريوهات الأزمة يقضى بتعيين وزير الدفاع ورئيس الأركان في آن واحد، على أن يمثل كل منهما أحد أطراف الأزمة (المجلس الرئاسي والحكومة)، ويكونا مقبولين لكل منهما.

وأضاف سالم أن السيناريو الثاني هو اختيار وزير الدفاع ورئيس الأركان من الضباط أعضاء لجنة "5+5".

ويتمحور السيناريو الثالث حسب الكاتب الليبي حول دمج وزير الدفاع والقائد العام في منصب واحد، وإلى جواره رئيس أركان له تخصص فني مهني داخل المؤسسة العسكرية، ويرأس الأفرع والأسلحة المختلفة، ويكون رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للجيش.

تطور الأزمة
وطلب المجلس الرئاسي من الدبيبة حضور اجتماع الأحد المقبل، للتشاور بشأن تسمية وزير للدفاع، بحسب خطاب موجه إليه، ولوّح "الرئاسي" بأنه في حال عدم حضور الدبيبة، سيتخذ قرارا بتسمية الوزير، وإحالته لمجلس النواب للتصويت عليه.

وفي المقابل، رفض الدبيبة الدعوة التي وجهها له المجلس الرئاسي لحضور اجتماع الأحد، وذكّر بمخرجات ملتقى الحوار السياسي الليبي بشأن اختصاصات رئيس حكومة الوحدة الوطنية في تسمية الوزراء والوكلاء ودور المجلس الرئاسي في ذلك.

وقالت مصادر ليبية لموقع "سكاي نيوز عربية": إن الدبيبة لم يرفض دعوة ''الرئاسي'' بشكل واضح في خطابه.

وأضافت المصادر أن خطاب الدبيبة إلى المنفى تركز على المادة الثانية من الباب الخاص بالسلطة التنفيذية الموحدة المنبثق عن ملتقى الحوار، والتي تنص على أنه "خلال مشاورات تشكيل الحكومة يُسمي رئيس الحكومة وزيري الدفاع والخارجية مع وجوب التشاور مع المجلس الرئاسي مجتمعا، على أن يلتزم رئيس الحكومة بإحالة التشكيلة الوزارية كاملة إلى مجلس النواب".

وكانت اللجنة العسكرية طلبت من مجلس النواب قبل أيام تعيين وزير للدفاع، وعدم صرف ميزانية الدفاع لحين تسمية وزير الدفاع وإقرار مجلس النواب له.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تونس... قرار رئاسي بإقالة وزيري الدفاع والعدل
التالى متحدث تنسيقية تيار الثورة السودانية لـ"سبوتنيك": مستمرون حتى إسقاط السلطة