عرب وعالم / SputnikNews

"طالبان" تطلق النار في الهواء خلال مظاهرة نسائية تطالب بالمساواة في الحقوق

وتظاهرت النساء الأفغانيات في شوارع كابول، أمس السبت، وهي ثالث مظاهرة هذا الأسبوع، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

© REUTERS / HAMAD I MOHAMMED

وقالت إحدى المتظاهرات، مريم نعيبي، البالغة من العمر 20 عاما، لوكالة "أسوشيتد برس" للأنباء: "نحن هنا لنكسب حقوق الإنسان في أفغانستان، أنا أحب بلدي وسأكون هنا دائما".

وذكرت وكالة "أسوشييتد برس" أن مسيرة أمس السبت بدأت بشكل سلمي، وقام المتظاهرون بتكريم الجنود الأفغان الذين لقوا حتفهم في قتال طالبان بتعليق إكليل من الزهور خارج وزارة الدفاع الأفغانية.

وتابعت: "وبينما سار المتظاهرون نحو القصر الرئاسي، تدخلت قوات طالبان وسألوهم ماذا يريدون".

وأفادت "أسوشيتد برس" أن سودابا كبيري، وهي طالبة جامعية تبلغ من العمر 24 عاما، أخبرت أحد ضباط طالبان أن الإسلام منح المرأة حقوقا، وأنهم يريدون من طالبان تكريمها.

وذكرت الوكالة أنه مع اقتراب النساء من القصر الرئاسي، أطلقت قوات طالبان النار في الهواء، مما أجبر الحشد على الفرار.

كما أفادت قناة "تولو نيوز" الأفغانية أن طالبان استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وفرضت حركة طالبان سيطرة كاملة على العاصمة الأفغانية كابول في 15 أغسطس/ آب الماضي، وحاول آلاف الأفغان الفرار خوفا من نظام قمعي مماثل لآخر مرة كانت فيها الجماعة في السلطة من عام 1996 إلى عام 2001.

ووعدت الحركة بدعم حقوق المرأة والسماح لها بالحصول على التعليم والعمل، ورغم ذلك، فإن العديد من النساء والناشطين يشككون في أنهم سيفون بوعدهم.

وكان المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، أعلن في مؤتمر صحفي، في أواخر الشهر الماضي، أنه يجب على النساء البقاء في المنزل من أجل سلامتهن، وفقا لـ"سي إن إن".

كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن ملاجئ النساء في جميع أنحاء كابول بدأت في الإغلاق مع سيطرة طالبان، إذ بينت أن معظم مديري ملاجئ "نساء من أجل الأفغانيات"، البالغ عددهن 32 امرأة، أغلقن ملاجئهن وحرقن السجلات عندما غادرن البلاد، من أجل حماية هويات النساء اللاتي طلبن رعايتهن.

وأنهت الولايات المتحدة، الاثنين الماضي، سحب قواتها من أفغانستان، بعد عشرين عاما من التواجد العسكري، الذي جاء في أعقاب هجمات 11 أيلول/ سبتمبر الإرهابية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا