مصر / اليوم السابع

التنمية المحلية: المنتدى الحضرى 2024 فرصة لتعريف العالم بإنجازات الدولة

استقبل اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، الدكتورة رانيا هداية مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) بالقاهرة، والمهندس عمرو لاشين مدير برنامج الحوكمة والتشريعات والسياسات الحضرية بالبرنامج، وذلك بحضور الدكتور هشام الهلباوى مساعد وزير التنمية المحلية للمشروعات القومية، والدكتور خالد عبدالحليم نائب مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، لمتابعة ملفات التعاون المشترك بين الجانبين.

 

وفى بداية اللقاء أشاد وزير التنمية المحلية بمستوى التنسيق القائم بين الوزارة وبرنامج " الهابيتات " خلال الفترة الماضية فى إطار انفتاح الوزارة للتعاون مع كافة الشركاء الدوليين لتحقيق أهداف التنمية المحلية فى عدد من المجالات وتبادل الخبرات بما يساهم فى تحسين كافة الخدمات المقدمة للمواطن بمختلف محافظات الجمهورية .

 

وأشار شعراوى إلى نجاح الوزارة بالتعاون مع البرنامج فى تنظيم عدد من المؤتمرات والفعاليات المهمة لدعم مجهودات التنمية الحضرية المستدامة من خلال نجاح يوم المدن العالمى الذى عقد بمحافظة الأقصر نهاية عام ، وهو الحدث الذى مهد بنجاحه التنظيمى والموضوعى لدعم ملف مصر فى استضافة الدورة الثانية عشر للمنتدى الحضرى العالمى المقرر عقدها بالقاهرة عام 2024.

 

وشهد الاجتماع استعراض بعض الخطوات التنظيمية والتنسيقية الخاصة باستضافة مصر للمنتدى الحضرى القادم بعد أن تم التوقيع على الاتفاقية الرسمية الخاصة بتنظيم واستضافة المنتدى خلال فعاليات الدورة الحادية عشر التى عقدت خلال مطلع شهر يوليو الماضى فى مدينة ( كاتوفيتشى ) بدولة بولندا.

 

وأوضح وزير التنمية المحلية أن المنتدى الحضرى العالمى هو المنصة العالمية الأولى والأهم التى تعنى بتناول كافة جوانب وقطاعات التحضر المستدام ومجالات التنمية الحضرية المستدامة، لافتاً إلى أن عقد هذا المنتدى فى مصر ستكون فرصة لتعريف العالم بالإنجازات العمرانية والحضرية التى حققتها الدولة المصرية .

 

وأشار شعراوى إلى حرص الدولة المصرية لخروج هذا الحدث الدولى المهم بصورة تليق بالجمهورية الجديدة خاصة فى ظل استعدادات مصر الجارية لاستضافة العديد من الأحداث والفعاليات الدولية المهمة وعلى رأسها قمة المناخ خلال شهر نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ .

 

ووجه شعراوى، باستمرار التواصل المستمر بين الوزارة والبرنامج ووزارة الإسكان للإعداد لبرنامج المنتدى القادم وتحديد الموضوعات الرئيسية والفرعية وترجمة ذلك إلى فعاليات تتلاقى مع توقعات جميع الأطراف المشاركة وتنظيم آليات وفعاليات مع بعض المنظمات الدولية والإقليمية للإعداد الفنى للمنتدى .

 

وشدد الوزير على أن المنتدى سيكون فرصة كذلك للترويج السياحى والثقافى والحضارى للجمهورية الجديدة خاصة فى ظل النجاحات الكبيرة التى حققتها مصر فى العديد من ملفات التنمية الحضرية، وكذا بعد الإنتهاء الكامل مع عدد كبير من المشروعات القومية الكبرى خلال الفترة المقبلة .

 

ومن جانبها أكدت الدكتورة رانيا هداية تقديم كل الدعم اللازم والتعاون مع وزارة التنمية المحلية للخروج بالدور القادمة للمنتدى فى أفضل صورة ممكنة، مشيرة إلى أن مصر تمتلك تجربة تنموية حضرية قوية ومشرفة ونموذج جيد على مستوى المنطقة والعالم خاصة فى مجال مواجهة العشوائيات والقضاء عليها وتخطيط وبناء المدن الجديدة والنهضة العمرانية التى شهدتها القاهرة خلال السنوات الأخيرة .

 

كما أعربت مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالقاهرة عن ثقة الأمم المتحدة فى قدرة الدولة المصرية على حسن الاستضافة والتنظيم للمنتدى الحضرى القادم .

 

وشهد اللقاء كذلك استعراض التحضيرات الجارية لمؤتمر إطلاق مشروع "تطبيق أداة الإدارة الذكية للمخلفات الصلبة " بمدينة الإسكندرية خلال شهر أغسطس الجارى والذى يتم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية UN Habitat، ضمن مبادرة المدن الأفريقية النظيفة، وأشار وزير التنمية المحلية إلى حرص الوزارة على إعادة تطبيق هذا المشروع فى 9 مدن أخرى بمحافظات سوهاج وقنا وأسيوط والمنيا والدقهلية والمنوفية وجنوب سيناء والأقصر وبورسعيد .

 

وأكد شعراوى، أهمية هذا المشروع باعتباره أحد الممارسات الجيدة المحفزة للاستثمار والتى تستهدف تحسين إدارة المخلفات الصلبة والتى تمكن المستويات المحلية من تحليل الوضع الراهن للمخلفات الصلبة بشكل تفصيلى وتحديد الفجوات فى المنظومة الحالية بالإضافة إلى التعرف على مدى كفاءة المدن فى عمليات إعادة التدوير، وصولا إلى مخطط للتحسين والتطوير للمنظومة.

 

كما أشار شعراوى على الاهتمام الذى توليه الحكومة المصرية لملف التغيرات المناخية وتحسين والحفاظ على البيئة خلال الفترة الحالية، لافتاً إلى حرص مصر لتكون صوت القارة الأفريقية بقوة خلال مؤتمر المناخ القادم .

 

كما شهد اللقاء كذلك استعراض آخر مستجدات مبادرة المدن المستدامة التى تعالج قضايا الاستدامة فى المدن القائمة والتى تشمل المدن التابعة للمحافظات والمدن الجديدة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تنفيذاً للاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية، حيث تم الإشارة إلى التنسيق الجارى بين وزارة التنمية المحلية ووزارة الإسكان ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية والبنك الدولى لإطلاق المبادرة والتى تستهدف وضع رؤية وتصور عام لإنتقال المدن المصرية القائمة من الحالة الراهنة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة والأجندة الحضرية الجديدة وتحديد البرامج التنموية والاستثمارات الخضراء، كما تم الاتفاق على دمج مبادرة التنمية المحلية للمدن القائمة المستدامة مع مبادرة وزارة الإسكان للمدن الجديدة المستدامة والذكية لتوحيد الجهود الوطنية فى هذا المجال .

 

كما تم استعراض آخر المستجدات الخاصة باستضافة الوزارة لاجتماع وزراء التنمية المحلية الأفارقة بالقاهرة خلال الفترة المقبلة لاستعراض عدد كبير من القضايا والتحديات التى تواجه المدن الأفريقية وتبادل الخبرات وفتح آفاق جديدة للتعاون بين المدن والمحافظات المصرية ونظيرتها الأفريقية خاصة قبل استضافة مصر لقمة المناخ بشرم الشيخ وكذا المنتدى الحضرى العالمى بالقاهرة 2024 خاصة فيما يخص ملفات التغيرات المناخية والقضايا البيئية و الأمن الغذائى ومبادرة "حياة كريمة " والأجندة الحضرية العالمية والتنمية المستدامة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا