منوعات / SputnikNews

شاب يتحكم بفتحة بؤبؤ العين يدمر جميع النظريات العلمية السابقة... فيديو

تعمل عضلتان متعارضتان صغيرتان في العين بمثابة محركين صغيرين يستطيعان التحكم بحجم القزحية التي تسمح بدخول الضوء إلى الشبكية، حيث تعملان على توسيع القزحية وتقليصها للتحكم بكميات الضوء الداخلة.

© Photo / pixabay/IanZA

واعتقد العلماء سابقا استحالة التحكم بهذه العملية، حيث أكدت جميع الدراسات أنها رد فعل تلقائي للإنسان، لكن بعد الآن يجب إعادة التفكير في هذه المعلومات، فهناك شاب صغير يتحكم بها بكل بساطة!

العلماء كانوا يعلمون بإمكانية التحكم بها... لكن بطرق "بدائية" غير مباشرة

يدرك العلماء إمكانية التحكم بفتحة بؤبؤ العين عند الرغبة، لكن باستخدام حيل بدائية غير مباشرة، مثل التفكير في الشمس يمكن أن يضيق البؤبؤ أو التفكير في غرفة مظلمة، لكن هذه الطرق تعتمد بالنهاية على رد فعل لا إرادي صادر عن الدماغ وغير متحكم به، بحسب كبير مؤلفي دراسة معمقة للحالة الجديدة والأستاذ المساعد في علم النفس التجريبي بجامعة أوتريخت في هولندا، البروفيسور كريستوف ستراوخ.

وبحسب مجلة "livescience" العلمية، لم يكن يعلم أحد أنه بالإمكان التحكم بفتحة البؤبؤ بشكل مباشر، إلى أن اتصل طالب علم النفس بجامعة أولم بألمانيا بالبروفيسور سراوخ، وأبلغه عن هذه الحالة.

شاب يكسر جميع النظيرات ويسبب جدلا بين العلماء

الشاب الذي رمز اسمه بالحرف (د) رصد هذه الحالة لديه عندما كان يبلغ من العمر 15 أو 16 عامًا، لكنه أكد أنه لم يلاحظ أن لديه هذه القدرة حتى لعب ألعاب الكمبيوتر لفترات طويلة من الزمن، بحسب البروفيسور.

ونوه سراوخ إلى أن "الطالب في البداية كان يغير حجم بؤبؤ عينه من خلال التركيز أمام أو خلف شيء ما، ولكن مع الممارسة تعلم طريقة القيام بذلك دون التركيز على الأشياء"، ما يجعل هذا الطالب حالة نادرة تختلف عن الآخرين من البشر، حتى أن الشاب يشعر بعضلاته تتحرك في بؤبؤ العين "أمر مذهل.. كان يعتقد أنه مستحيل".

وأكدت سلسلة الأبحاث التي نشرت نتائجها في مجلة "sciencedirect" والتي أجريت على بؤبؤ الطالب أنه يقوم بذلك بفعل إرادي فقط وليس عن طريق استخدام مؤثرات غير مباشرة.

ويستطيع الشاب توسيع البؤبؤ حتى قطر 0.09 بوصة (2.4 ملم) وتقليصه إلى 0.03 بوصة (0.88 ملم) في كلتا عينيه.

© Photo / pixabay/Darkmoon_Art

الشيء المذهل في الحالة، أنه حتى عند التركيز في أقرب نقطة، يبقى الشيء المركز عليه في بؤرة التركيز حيث استطاع الشاب التعديل والتحكم في بؤرة التركيز وتمكن من رؤية الأشياء بوضوح أقرب مرتين تقريبًا إلى وجهه مما يمكنه في حال لم يكن يتحكم في حجم البؤبؤ.

وباستخدام نوع خاص من فحص الدماغ يُعرف باسم "التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي" أو (fMRI)، وجد الباحثون زيادة في تنشيط أجزاء معينة من الدماغ تتعلق وتشارك في العمليات الإرادية، أو القدرة على اتخاذ القرار والقيام بشيء من الإرادة الحرة.

هل يستطيع الآخرون القيام بذلك؟

قال ستراوخ، ربما ستطيع آخرون القيام بذلك. إن العثور على المزيد من الأشخاص الذين لديهم هذه القدرة والبحث عنهم قد يساعد الفريق على فهم ما إذا كانت هناك استراتيجية لتدريب الأشخاص على التحكم في حجم البؤبؤ كما يحلو لهم.  

وأضاف ستراوخ: "لقد تواصل بعض الناس معنا ممن يعتقدون أنهم قد يكونون قادرين على فعل الشيء نفسه، هذا رائع حقًا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا