منوعات / SputnikNews

كيف يعمل الكركم على محاربة الالتهاب وتعزيز المناعة؟

يحتوي الكركم على مادة الكركمين ذات الخصائص الطبيعية المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات التي تساهم في العديد من الحالات المزمنة، كما ذكر موقع "لايف هاك".

© Depositphotos / AntonMatyukha

وذكر خبراء التغذية أن الكركم يفيد في تقليل مخاطر التهاب المفاصل عن طريق منع الإفراط في إفراز السيتوكينات (بروتينات تساعد في توجيه الاستجابة المناعية في الجسم) والإنزيمات الالتهابية، كما يساعد في علاج العديد من مشاكل الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي، ويمنع ويعالج مرض السكري من النوع 2 والتهاب البنكرياس، ونمو الورم السرطاني.

 وتشير بعض الدراسات إلى أن الكركم يقلل الالتهاب، ويعزز المناعة، ويحارب الحساسية، ويحسن أمراض الرئة المزمنة مثل الربو، بالإضافة إلى ذلك يساعد الكركمين في منع العديد من الحالات مثل مرض ألزهايمر والخرف والاكتئاب وتنكس الدماغ والحالات الأخرى المرتبطة بالعمر، ويدخل في علاج العديد من الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، والصدفية، والأكزيما.

ويواجه العلماء ثلاث تحديات في فوائد الكركم لمكافحة الالتهاب، حيث أن:

1- الكركمين مادة غير مستقرة وتتحول بسهولة إلى مواد أخرى، مما يجعل من الصعب التنبؤ بنتائجها.

2- تختلف منتجات الكركمين في تكوينها، وبالتالي، قد لا تكون نتائج الدراسة دقيقة.

3- يحتوي الكركمين على خصائص علاجية، ولكن لايصل الكثير منه إلى مجرى الدم عند تناوله بمفرده ويؤدي إقرانه مع مواد مثل "البيبيرين" في الفلفل إلى زيادة توافره الحيوي بنسبة 2000%. 

ولاحظ العلماء بعض الآثار الجانبية عند استخدام الكركم مثل: يسبب تشكل الحصى في الكلية والمرارة بسبب احتوائه على الأوكسالات التي ترتبط بالكالسيوم، يسبب نزيف الدم، كما يمكن أن يتداخل مع بعض الأدوية مثل بعض مضادات التخثر ومضادات الحموضة.

وينصح الخبراء باستخدام الكركم بكميات آمنة للتخفيف من الحالات البسيطة مثل البرد والسعال والأعراض البسيطة للأمراض المزمنة.

© Sputnik

ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا