سياسة / اليوم السابع

لمواجهة التطرف.. جهود كبيرة للدول الأوروبية لمحاربة الجماعات الإرهابية

أدركت الحكومات الأوروبي مدى خطورة فكر الإخوان وغيرها من جماعات الإسلام السياسي، في نمو ظاهرة التطرف داخل مقراتها المغلقة وحلقاتها الضيقة، ومدى علاقتها بالتنظيمات الإرهابية خارج أوروبا، بعد أن كانت تمنح الجماعة والتنظيمات والجمعيات المتعلقة بها والتي كانت تعمل تحت إطار أجسام معارضة سياسية حريات عامة على مدار العقود الماضية.

 

وكشفت دراسة للمركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب والتطرف أن جماعة الإخوان هي أكثر تنظيمات الإسلام السياسي خطورة في أوروبا، مشيرة إلى تحذيرات عدة تقارير أمنية واستخباراتية في القارة العجوز من خطورة هذه الجماعة على أمن القارة، مؤكدا إنها اعتادت على ممارسة العنف والإرهاب من أجل الوصول للسلطة في العالم العربي، وتقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية في الخارج.

 

وأوضحت الدراسة أن أوروبا تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في حوادث الطعن الإرهابية دامية التي راح ضحيتها الكثيرون فيما أُصيب آخرين، مضيفا إن جماعات الإسلام السياسي وعلى رأسها الإخوان تقف وراء معظم تلك الحوادث.

 

ولفتت الدراسة أن تنظيم "الإخوان" الإرهابي ابتكر تطبيقا يُحرض على التطرف، احتل مراتب متقدمة في قائمة أكثر 100 تطبيق تم تحميله عبر متجريهما خلال فترة الإغلاق التي تسبب بها وباء كورونا المستجد، بعد أن فشلت المنصات في الاستجابة لتحذيرات حكومية من إمكانية أن يكون التطبيق “بوابة للتطرف”، مشيرا إلى أنه على الرغم من دعوات السياسيين في جميع أنحاء أوروبا لإزالته من متاجر "آبل" و"جوجل"، فإنه لا يزال متوفراً في العديد من البلدان الاوروبية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا