الارشيف / سياسة / اليوم السابع

"حقوق إنسان النواب": مبادرة الرئيس لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية فرصة عظيمة

طالب النائب طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، جميع دول العالم ومنظماته الإقليمية والأوروبية والدولية، الالتفاف حول المبادرة التاريخية وغير المسبوقة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى من قلب قمة المناخ العالمية بشرم الشيخ، لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية، موجهاً تحية قلبية للرئيس السيسى على إطلاق هذه المبادرة المهمة وفى هذا التوقيت المناسب.

واعتبر "رضوان" فى بيان له أصدره اليوم، هذه المبادرة بأنها فرصة عظيمة، خاصة أن هناك حشداً دولياً وإقليمياً وعربياً وأفريقياً، شهد على هذه المبادرة المهمة، مطالباً قيادتى وحكومتى وشعبى روسيا واوكرانيا اعطاء أكبر اهتمام لهذه المبادرة لانهاء معاناة الشعبين الروسى والاوكراني وكل شعوب العالم التى تأثرت سلبياً بسبب التداعيات السلبية والوخيمة لهذه الحرب.

وناشد النائب طارق رضوان جميع رؤساء وزعماء وحكومات والوفود المشاركة فى قمة المناخ العالمية باسم حقوق الانسان والسلام سرعة التحرك لوضع الاليات اللازمة التى تكفل تنفيذ مبادرة الرئيس السيسى التى انطلقت من على ارض السلام مدينة شرم الشيخ المصرية مؤكداً اهمية تنفيذ هذه المبادرة لانهاء معاناة الشعبين الروسى والاوكراني وجميع الشعوب التى تضررت من استمرار الحرب الروسية الأوكرانية.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قد قال خلال كلمته بقمة المناخ نحن كدول اقتصادها مش قوى، عانت كثير جدا من تبعات أزمة كورونا سنتين وتحملناها، والآن نعاني أيضا من هذه الحرب مش بتكلم هنا علشان بنعاني مها في بلادنا، ولكن العالم كله يعاني من هذه الحرب، وبنادي باسمكم واسمى أن سمحتولي بكده فلتتوقف هذه الحرب "الروسية الأوكرانية" وهذا نداء من مؤتمرنا وهذا الخراب وهذا القتل.

وأضاف الرئيس السيسي: "أنا مستعد ومش ببحث عن دور لا والله.. من أجل العمل لإنهاء الحرب واتصور الكثير من القادة الموجودين لإنهاء الحرب.. مستعدين للتحرك من أجل إنهاء الحرب.. مرحبا بكم في مصر.. والسلام عليكم ورحمة الله".

 

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا