الارشيف / سياسة / اليوم السابع

الإمارات تدعم نداء شرم الشيخ.. بن زايد يؤيد دعوة الرئيس السيسى بوقف الحرب

  • 1/2
  • 2/2

أكد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الحاجة إلى السلام والحوار ووقف الحرب الروسية الأوكرانية من أجل تحقيق الاستقرار والأمن فى العالم.

ووجه محمد بن زايد، فى كلمته خلال افتتاح فعاليات الشق الرئاسى من الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ (COP27) بمدينة شرم الشيخ، التحية للرئيس عبد الفتاح السيسي، معربا فى الوقت نفسه عن شكره لمصر على حفاوة الاستقبال واستضافة الدورة 27 من مؤتمر الأطراف.

وقال رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، إننا "نجتمع اليوم فى وقت حاد لكوكبنا، فعالمنا يواجه تحديات معقدة من أهمها تغير المناخ الذى أصبح يؤثر على الاستقرار والأمن فى العالم، وبما أننا لا نملك إلا أرضنا واحدة من الضرورى أن نوحد جهودنا لمعالجة هذا التحدى من خلال العمل المناخى الذى ننظر إليه كونه فرصة لابتكار وإيجاد الحلول وتنويع الاقتصاد".

وأكد آل نهيان على مواصلة الإمارات فى خفض الانبعاثات التى تؤثر على تغير المناخ، مشيرا إلى التوجيهات التى كان أطلقها الراحل الشيخ زايد، الخاصة بموقف عمليات حرق الغاز وإرساء ركائز الاستدامة فى دولة الإمارات حفاظا على البيئة والموارد الطبيعية، موضحا أنه "بحكم الجيولوجيا فإن النفط والغاز فى دولة الإمارات يعدان من ضمن الأنواع الأقل كثافة كربونية فى العالم".

وأضاف رئيس الإمارات: "بدأنا منذ عقود العمل على تنويع اقتصادنا، وبناء القدرات فى الطاقة المتجددة والنظيفة لتحفيز النمو الاقتصادى والاجتماعى المستدام، وكانت الإمارات أول دولة فى المنطقة تعلن مبادرة استراتيجية لتحقيق الحياد المناخى بحلول عام 2050"، لافتا إلى توقيع الامارات والولايات المتحدة، قبل أيام اتفاقية شراكة لاستثمار 100 مليار دولار لإنتاج 100 جيجاوات من الطاقة النظيفة فى مختلف أنحاء العالم.

وأكد أن هذه المبادرات تخلق قطاعات ومهارات ووظائف جديدة، وتساعد على إبقاء الأمل لتفادى ارتفاع درجة حرارة الأرض، موضحا أن دولة الإمارات تستمر فى نهجها بمد جسور التعاون والتواصل مع المجتمع الدولي.

 

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا