الارشيف / فن / الفجر

حسن الرداد: سمير غانم توفي بنفس الغرفة التى ماتت فيها أمي

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

حل الفنان حسن الرداد، ضيفـًا على برنامج "صاحبة السعادة" الذي تقدمة الإعلامية إسعاد يونس، على قناة CBC.

 

وقال الرداد، إن سمير غانم ودلال عبد العزيز كانا من أجمل الشخصيات التى عرفها في حياته، فبجانب عشقه لسمير غانم كفنان صار يعشقه بصورة أكبر حينما تعرف عليه وصار حماه، وبالنسبة لدلال عبد العزيز فهى دوما ما كنت مبتسمة، وكانت تعتبرنى -حسب قوله- بمثابة ابنه حتى لو كان في خلاف مع ايمى.

3854d45286.jpg

 

الرداد: سمير غانم توفي بنفس الغرفة التى ماتت فيها أمي

 

وتابع: "لما تعب سمير غانم ودخل المستشفى، كنت مش عارف أبص على الدور اللى مات فيه لأنه نفس الدور اللى شهد وفاة أمى، ولكن القدر كان غريب لما توفى في نفس غرفتها اللى ماتت فيها".

 

حسن الرداد: طول عمرى ما بحبش الحيوان اللى حركته سريعة

 

كما روى الفنان حسن الرداد موقفا كوميديا مع زوجته الفنانة إيمي سمير غانم قائلا: "أنا طول عمرى ما بحبش الحيوان اللى حركته سريعة، وتاريخي مع القطط والكلاب زي الزفت، يعني كنت أنزل أجيب حاجة من الشارع ألاقى كلاب بتجري ورايا، فطلعت بخاف من الكلاب وبعتبره عدو للإنسان، أما القطط أبقى في مكان ألاقى قطة ترعبنى فجأة، وأروح أي مكان ألاقى القطة تسيب الناس وتقعد جنبى".

 

إيمي قالتلي: أنا بقيت بحبك قد الكلاب

 

واستكمل حديثة قائلا: "ولكن لما اتجوزت إيمي شفت الكلاب قد إيه بيعتبرها اللى بيربيها واحد من عياله، زي ما شفت إيمي عاملة مع الكلاب والقطط، وبتأكلهم طول الوقت، وبعدها في مرة إيمي قالت لى واحنا قاعدين عارف يا حسن أنا بقيت بحبك قد الكلاب، فقلت لها ده مدح ولا ذم، قالتلى مدح طبعا، ده أنا كنت بقول لبابا كده إن هو والكلاب أكتر حاجة بحبها في حياتى".

02213b8a78.jpg

 

كما كشف الفنان حسن الرداد، عن كواليس استعداده لفيلمه الأخير "تحت تهديد السلاح"، قائلا: "حينما علمت أن الفيلم مبنى على قصة حقيقية أخذها أيمن بهجت قمر من ملفات بمكتب محاماة أعطانى الأمر دفعة أكبر للعمل على الشخصية بصورة زائدة، فحاولت الاستعداد بكل ما أوتيت من قوة ومعرفة حتى أننى تواصلت مع طبيب لمعرفة أمور عديدة تساعدني على أداء ولعب الشخصية".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا