الارشيف / فن / عكاظ

شجرة

لم يدُرْ في خَلَدي عندما رَشوْتُ الترابَ سِرًّا

أنها ستكون بهذا التمَرُّد

لم تكن مجرَّدَ شَجرةٍ تَنْتصبُ أمام بيتِنا القديم

أتمَّت أعوامَها الستين مُؤَخَّراً

تَعْتَمرُ غيمةً ويلوذُ بها مطر

أعشَبتْ ذاكرتُها بما تساقَط فيها من أسفارٍ

لقوافل رُحَّل عبَرتْها

وأجيالٍ من طيور فاضَتْ عن أقفاصِها

وتَقوَّس جيدُها بِنذُور الأمهاتِ

وتَعاويذِ العَرَّافين

ورُقى العَاشقين

بل فصولاً لروايةٍ تَفتَّقتْ أحداثُها منذُ أوَّلِ نُطْفةٍ

حُبْلى بطَوابيرِ الأَبْطالِ المَمسُوسين بِبُرْكَة الواقع

تمَّ انْتِخابهمْ بِفِخَاخ القصائدِ المَنْصوبةِ شِراكاً فوقَ أَغْصانِها والمَحْبُوكةِ بتَقنِيَّة العنكبوت

لهذا عندما قرَّرتُ الاحتفالَ معها بهذه المناسبة

فاجأتْني أشياءٌ كثيرةٌ تشبهني

كانتْ هائمةً دون مأوى

ذلك لأن الجيرانَ استعاروا أخشابَها وقوداً للتدفئة


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا