الارشيف / فن / الفجر

أحمد آدم: تجربة أشرف عبد الباقي في مسرح مصر أخرجت نجومًا.. والمهم الاستمرارية

حل الفنان أحمد آدم ضيفًا على برنامج حبر سري، الذي تقدمه الإعلامية أسما إبراهيم عبر قناة القاهرة والناس يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع.

 

أحمد آدم يشيد بتجربة أشرف عبد الباقي المسرحية

 

وأكد النجم أحمد آدم، على أن تجربة أشرف عبد الباقي، في مسرح مصر، جيدة ولكن ما يقدمه كان اسكتشات وليس مسرح ثم عدل النظام وتحولت إلى مسرح بها ولها بداية وقصة ونهاية، مشيرا إلى أنه نجح في إخراج شباب جديد وأصبحوا نجوما والمهم هنا الاستمرارية.

 

رأي أحمد آدم في أزمة المسرح الحالية

 

وأشار، إلى أن أزمة المسرح ستظل موجودة ما دام الدولة لا تدعم المسرح، قائلا: "أزمة المسرح ستظل موجودة طول ما الدولة أيديها بره المسرح، والقطاع الخاص مش عايز حاجة من الدولة إلا أنها تخفض الخدمات".

 

وتابع: "الدولة لازم ترخص التكاليف لأنه في حال عدم ترخيص الضرائب والرسومات وما إلى آخره ده سينعكس على ثمن التذكرة، وكمان مفيش داعية واعلانات للمسرح في مصر زي زمان".

 

علاقة أحمد آدم بالزعيم عادل إمام

 

وأكد النجم أحمد آدم، أن العمل مع الزعيم عادل إمام مختلف تماما خاصة وأنهم تجمعوهم علاقة صداقة من قبل المشاركة في فيلم المنسي، قائلا: "الشغل مع عادل إمام حاجة تانية وهو كان بيحبني قوي ولما عرفته على المستوى الانساني حبني أكثر وأنا من جمهوره".

 

وأضاف أحمد آدم، في حواره ببرنامج "حبر سري"، مع الإعلامية أسما إبراهيم، على قناة القاهرة والناس، "أن عادل إمام مع أصحابه بيشيل كل الحواجز وبيبقى في تواضع وبيطلب رفع الألقاب، وهو بيفيد كل اللي معاه وبيشوف الدائرة اللي حوله وهو محترف وفنان وانسان".

 

رد أحمد آدم على ديكتاتورية محمد صبحي

 

ورد أحمد آدم، على حقيقة ديكتاتورية محمد صبحي في أعماله، قائلا: "محمد صبحي مؤمن بديكتاتورية التنفيذ وديمقراطية الحوار، وهو من أعظم مخرجين الوطن العربي وعمل مسرحيات تفضل شغالة لـ30 و40 سنة وأفكارها عالمية يتفرج عليها أي حد، وهو بيبقى في دماغه تركيبه وشكل الضحك والموضوع وبيبقى لهم تركيبة صعب تخش تبوظها، وهي مش ديكتاتورية على قد ما هي أن الممثل جزء من الصورة مش الصورة كلها".

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا