فن / الفجر

هنيدي يحسم الجدل حول "صعيدي في الجامعة الأمريكية 2".. ويعلق: أكيد بنسبة 100%

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

محمد هنيدي: الجزء الثاني من فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية" أكيد بنسبة 100%

كشف الفنان محمد هنيدي، أن مشروع الجزء الثاني من فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية" أصبح أكيدًا بنسبة 100%، وذلك خلال استضافته في برنامج "أسرار النجوم" الذي تقدمة الإعلامية إنجي علي، على محطة النجوم "إف إم".

 

وأوضح هنيدي، خلال لقائه، أن الكاتب مدحت العدل أوشك على الانتهاء من كتابة سيناريو الفيلم.

 

6ae1f7a8d9.jpg

 

هنيدي: “صعيدي في الجامعة الأمريكية 2”: هيظهر للنور قريب

 

وأشار هنيدي،  إلى أن فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية 2" سيكون بنفس أبطال الجزء الأول، موضحا: "دكتور مدحت كاتب حاجة جميلة وإن شاء الله يظهر للنور قريب".

 

وتطرق محمد هنيدي للحديث عن أصعب أدواره، مؤكدا أنه بذل مجهود بدني كبير في فيلم "فول الصين العظيم"، لكن الأصعب هو الجهد الذهني للحفاظ على النجاح.

 

أسباب نجاح هنيدي في السينما 

 

وتابع عن أسباب نجاحه: "هتلاقي تفاصيل كتيرة ماليش علاقة بها، هي من رب العالمين، الحكاية في كيفية استغلال النعم دي، والاستمرارية بتيجي أن يبقى طول الوقت همك الناس وتشتغل للناس، الكوميديا مهمة بس هقول إيه، زي ما قلت اتكلم عن التعليم فعملنا فيلم رمضان مبروك أبو العلمين حمودة، بتشتغل للناس هتفضل كويس طول الوقت".

 

8276186f3f.jpg

 

أبطال فيلم “نبيل الجميل أخصائي تجميل”

 

يذكر أن هنيدي يعرض له حاليًا فيلم "نبيل الجميل أخصائي تجميل" فكرة محمد هنيدي، سيناريو وحوار أمين جمال ومحمد محرز، إخراج خالد مرعي وبطولة محمد هنيدي، نور، محمد سلام، أحمد فؤاد سليم، محمد رضوان، رحمة أحمد ومحمود حافظ.

 

قصة فيلم نبيل الجميل أخصائي تجميل

 

فيلم «نبيل الجميل أخصائي تجميل» يدور حول شاب من منطقة شعبية اجتهد ليدرس بكلية طب، والده يعمل ترزي تفصيل، وقتها لم يحتمل الفرحة بدخول ابنه كلية الطب ليتوفى، وبعدها تتوفى والدته أثناء ولادة شقيقته، يعيش نبيل قصة حب مع «نور» ويساعدها في دراستها، حتى يعمل طبيبًا بمستشفى والدها، يقوم بمساعدة الفقراء، متفوقا في مهنته.

72b6f6924d.jpg

 

فيلم “الإنس والنمس”

 

ومن ناحية أخري، شارك الفنان محمد هنيدي مؤخرا في فيلم "الأنس والنمس" الذي حقق نجاحا كبيرا، وتدور أحداث الفيلم في فترة الخمسينيات، حول موظف في أحد المصالح الحكومية، يكسب قوت يومه، وبين يوم وليلة يصبح من الأثرياء ويرث منزل كبير وملاهي أطفال، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهى السفن؛ إذ إن الملاهي والمنزل مسكونان من العفاريت. وتدور أحداثه في إطار كوميدي.

adea6c262c.jpg

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا