الارشيف / فن / بوابة فيتو

كيف قدم فيلم قصة حب رومانسية A walk to Remember على الطريقة المصرية؟

نجاح كبير حققه فيلم قصة حب كأول بطولة سينمائية مطلقة لكل من الفنان أحمد حاتم والفنانة هنا الزاهد، رغم حالة التخوف التي أحاطت بالفيلم بمجرد عرض البرومو التشويقي له، حيث يدور الفيلم في إطار رومانسي، إلا أن الفيلم استطاع تحقيق أرقام كبيرة في الإيرادات وقت عرضه بالسينمات، كذلك خلال الاونة الاخيرة حقق نسب مشاهدة عالية على المنصات الإلكترونية وشبكات الإنترنت كذلك القنوات الفضائية العارضة للفيلم.اضافة اعلان

رغم التشابه الشديد بين قصة فيلم قصة حب والفيلم الأمريكي A walk to remember، حيث تدور أحداث الفيلمين في إطار من الرومانسية حول قصة حب تجمع بطلي الفيلمين، وبعد اعتراف كل من الطرفين بالحب لبعضهما تصرح البطل بإصابتها بمرض خطير (السرطان)، وأن الأمل في نجاتها منه معدوم، وفي المقابل يصر البطل على أن يرتبط بالبطل، وتنتهي أحداث القصة بوفاة البطلة والبطل يكمل حياته على ذكراها.

Image1_1202130211724308924342.jpg

ولكن فيلم قصة حب استطاع أن يقدم الرومانسية الأجنبية في قالب مصري وسط جرعة من الكوميديا الخفيفة التي خففت من حدة التراجيديا بمرض بطلة العمل (هنا الزاهد)، كذلك سير الأحداث وتعارف بطلي العمل كانت أقرب للأحداث اليومية لدى قطاع كبير من المشاهد والجمهور المصري والعربي.

فيلم قصة حب أنتج عام 2019، تدور أحداثه حول المهندس (يوسف) ويجسد دوره (احمد حاتم)، الذي يحاول صديقه وشقيقته دفعه للزواج، وأثناء ذلك يقع حادث لـ(يوسف) يفقده بصره، وبالصدفة في أحد الأيام يصطدم بالفتاة (جميلة) والتي تسجد دورها (هنا الزاهد)، التي تهتم به وترعاه فيما بعد، وتتعلق بحبه، ويوم إسترداد يوسف لبصره تعترف جميلة له بإصابتها بمرض خطير ميؤس منه ولكن يوسف يصر على الارتباط بها، وتتوالى الأحداث في إطار من الدراما والرومانسية.

Image1_1202130211741356290289.jpg

فيلم A walk to remember، أنتج في 2002، وتدور أحداثه حول عندما تصبح مزحة على زميل مدرستهم الثانوية خطأّ كاد أن يقتله، يتم تهديد الطالب المشهور والمتمرد لندن رولينز كارتر (شين ويست) بالطرد، لكنه يعاقب بالمشاركة الإلزامية في مختلف أنشطة ما بعد الدوام المدرسي، مثل تعليم الأطفال الذين لديهم مشاكل دراسية والقيام بالأداء في "مسرحية الربيع"، في هذه المهام، فإنه يضطر للتعامل مع الفتاة الهادئة والمولعة بالكتب جيمي اليزابيث سوليفان (ماندي مور)، الابنة الوحيدة لراعي الكنيسة، وفتاة عرفها منذ سنوات عديدة ولكن نادرا ما تحدث إليها أو لم يتحدث إليها أبدا، اختلاف المركز الاجتماعي يتركهم في عالمين مختلفين، وباعتراف كارتر بحبه لإليزابيث التي تعترف له بمرضها، ولكنه يصر على الإرتباط بها وتتوالى الأحداث.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا