فن / اليوم السابع

جينيفر جارنر تستمتع بوقتها برفقة ابنها وتتجاهل شائعات عودتها لزوجها السابق

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

شوهدت الممثلة العالمية جينيفر جارنر مؤخرًا، وهي تستمتع بوقتها مع ابنها صموئيل بعد ظهر يوم الجمعة، وذلك خلال عدة صور رصدها موقع ديلى ميل أكد فيها أن جينيفر تحرص من وقت لآخر على منح أبنائها المساحة والوقت لهم من حياتها بالخروج مع كل منهم بشكل منفرد على مدار الأسبوع.

وأضاف تقرير الديلى ميل أن الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا والابن البالغ من العمر تسع سنوات استمتعا بالغداء في Brentwood Country Mart قبل عطلة نهاية الأسبوع.

 

جارنر وابنها
جارنر وابنها

 

وتأتي نزهة جارنر بصحبة ابنها، بعد أقل من أسبوع من رؤية زوجها السابق جون ميلر وهو يسير بجوار منزلها، مما أثار تكهنات حول إمكانية عودة علاقتهما لسابق عهدها من جديد.

 

جارنر
جارنر

 

من ناحية أخرى سبق ووصف تقرير لموقع الديلى ميل فى وقت سابق الممثلة جينيفر جارنر بالأم الخارقة خلال تقرير، وذلك بعدما تم رصدها من قبل مصورى الباباراتزى أثناء قيامها بمهامها كأم بجدارة كبيرة مثلما وصفها التقرير، أثناء تواجدها مع بنتين من أبناءها الثلاثة التى أنجبتهم من زوجها السابق بن أفليك.

 

جينيفر جارنر وابنها
جينيفر جارنر وابنها

 

وأضاف تقرير الديلى ميل أن الممثلة الشهيرة جينيفر جارنر شاركت ابنتها الكبرى بجلسة للعناية بالبشرة والأظافر ، قبل أن تذهب بعدها مع ابنتها الصغرى للنادى لمتابعة تمرينات السباحة، ليؤكد الموقع أن جارنر واحدة من النجمات اللاتى دوماً ما تهتم بحياة ابناءها وتضعهما فى المقام الأول قبل أعمالها ومشاريعها الفنية.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا