الارشيف / اقتصاد / الفجر

"المشاط" تشارك في المؤتمر الوطني ضمن مبادرة المشروعات الخضراء

الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي تُشارك في فعاليات المؤتمر الوطني لإعلان الفائزين ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية

• المبادرات الوطنية المختلفة تؤكد جدية الدولة المصرية في تعاملها مع التغيرات المناخية وتحفيز التحول الأخضر في ضوء استضافتها لمؤتمر المناخ COP27

• الجهات الوطنية حريصة على استمرار المبادرات الخضراء في ضوء التزام مصر بالعمل التنموي الصديق للبيئة

• إقبال دولي كبير على المشاركة في مسابقة Climatech Run والمتأهلين سيعرضون مشروعاتهم أمام العالم في "يوم الشباب" بمؤتمر المناخ

• مشاركة الشركات الناشئة في مؤتمر المناخ سيتيح لها عرض مشروعاتها على مستوى دولي وتبادل الخبرات لدعم فرصها للتوسع

• تقديم برنامج تدريبي من مسابقة Climatech Run  للشركات الفائزة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية

 

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في فعاليات المؤتمر الوطني لإعلان المشروعات الفائزة بالدورة الأولى من المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، التي تم إطلاقها تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والتي أطلقتها وزارة التخطيط بالتعاون مع الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ COP27. حيث شهد المؤتمر حضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، واللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، والدكتور محمود محي الدين، رائد الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ COP27، والدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، والعديد من المحافظين ومسئولي المبادرة ومسئولي مؤسسات التمويل الدولية.

وفي كلمتها قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، التي يتم تنفيذها بمختلف محافظات الجمهورية تعد مبادرة رائدة لتحقيق التنمية المستدامة والذكية والتعامل مع البعد البيئي وآثار التغيرات المناخية، وذلك من خلال وضع خريطة للمشروعات الخضراء على مستوى المحافظات للمشروعات الخضراء الذكية وجذب الاستثمارات اللازمة لها، موضحة أن المبادرة تؤكد على جدية الدولة المصرية في التعامل مع ظاهرة التغيرات المناخية والأنشطة والمبادرات الهامة التي يتم إطلاقها في إطار رئاسة مصر واستضافتها لمؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27.

وأضافت وزيرة التعاون الدولي، أن المبادرة تأتي كتتويج للمساعي المصرية شأن أزمة التغير المناخي، ومواجهتها من خلال استخدام التكنولوجيا والحلول الصديقة للبيئة بما يسهم في الحد من الانبعاثات الكربونية.

وأشارت إلى أنه استكمالا لهذه الجهود وتحت مظلة الجهود الوطنية للتحول الأخضر، أطلقت وزارة التعاون الدولي، بالتعاون مع وزارتي البيئة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، المسابقة الدولية Climatech Run2022، للشركات الناشئة ورواد الأعمال والمبتكرين والفنانين الرقميين من كافة أنحاء العالم، بهدف تشجيعهم على المشاركة بالأفكار والحلول المبتكرة والفن الرقمي لمواجهة التغيرات المناخية وتداعياتها السلبية.

ونوهت "المشاط"، بأن Climatech Run، تعد هي المسابقة الأكبر على مدار تاريخ مؤتمرات المناخ سواء على مستوى عدد المشاركين أو الجوائز المخصصة للشركات الناشئة، كما أنها تعد مثالا للشراكات البناءة بين الحكومة وشركاء التنمية والقطاع الخاص وشركات التكنولوجيا، من أجل فتح آفاق العمل المناخي للشركات الناشئة، حيث يتم تنفيذها بالتعاون مع شركة جوجل ومايكروسوفت وشركاء التنمية مثل البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد وصندوق الأمم المتحدة للسكان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأغذية العالمي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومسرعات الأعمال فلك ستارت ابس، وشبكة رواد الاعمال وأفريلابس.

ولفتت وزيرة التعاون الدولي، إلى أن المسابقة شهدت اشتراك أكثر من 422 شركة ناشئة ورائد أعمال من 77 دولة بالإضافة إلى 166 متسابق في مسار الفن الرقمي من 52 دولة، وذلك من قارات أوروبا وآسيا وإفريقيا والأمريكتين، منوهة بأنه سيتاح للمتأهلين لعرض مشروعاتهم في "يوم الشباب" العاشر من نوفمبر المقبل خلال فعاليات مؤتمر المناخ COP27 بمدينة شرم الشيخ.

وتابعت أنه لضمان استمرارية هذه المشروعات ودعمها لتنمية أفكارها، فإنه تم تنظيم برنامج تدريبي متخصص لرواد الأعمال الفائزين في القاهرة خلال الفترة من 12-15 نوفمبر، بمشاركة شركاء التنمية والشركات الراعية، كما سيتضمن البرنامج مجموعة من ورش العمل والزيارات الثقافية والمحاضرات المتخصصة في لتكنولوجيا والاستدامة البيئية، منوهة بأنه في ضوء تكاتف الجهود الوطنية في هذا المجال العام فإن وزارة التعاون الدولي، يسعدها الإعلان عن تقديم البرنامج التدريبيب أيضًا للشركات الفائزة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية للاستفادة من الممارسات الدولية وتشجيع الابتكار والعمل المناخي.

وقالت وزيرة التعاون الدولي، إن هذه المبادرات تأتي في إطار تكاملي غير مسبوق على مستوى الدول التي استضافت مؤتمرات المناخ، بهدف توطين العمل المناخي بما يضمن استفادة كافة فئات المجتمع وخاصة الشباب والمرأة، وكذلك الوصول سكان القرى والمدن من خلال المشروعات الخضراء الذكية.

وذكرت أن استضافة هذه الشركات في مؤتمر المناخ – أكبر تجمع دولي في هذا التوقيت – سيتيح لها فرصة تبادل الخبرات وعرض الأفكار من أجل دعم توسعها في البلدان المختلفة، كما يعزز دور مصر في تهيئة بيئة ريادة الأعمال والابتكار ودعم أهداف الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ لدعم جهود التوسع في مشروعات التكيف مع التغيرات المناخية.

وأكدت "المشاط"، حرص الجهات الوطنية على استمرارية هذه المبادرات بحيث لا تقف عند مؤتمر المناخ COP27، بل سيكون المؤتمر نقطة انطلاق نحو استمرارية هذه المبادرات في السنوات المقبلة في إطار التزام مصر بالعمل التنموي الصديق للبيئة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا