السعودية / عكاظ

إيران.. «تسريب صوتي» يفجر خلافات داخل معسكر السلطة

زاد ملف صوتي مسرب لاجتماع مسؤولين في الحرس الثوري لمعرفة مسربي زيارة عائلة رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف إلى تركيا أخيرا من رقعة الخلافات بين معسكر السلطة في إيران، ورفع محامي صهر الرئيس الإيراني ميثم نيلي، اليوم (السبت)، شكوى ضد مسؤول في الحرس الثوري يدعى مهدي طائب.

وأفادت وكالة أنباء «رجا نيوز» التي يديرها نيلي بأن محاميه رفع شكوى ضد رئيس قاعدة عمار للحروب الإستراتيجية الناعمة التابعة للحرس الثوري رجل الدين مهدي طائب. وقال المحامي إن الشكوى جاءت على خلفية اتهامه الكاذب لموكله بتسريب خبر زيارة عائلة باقر قاليباف لتركيا، مضيفاً أن الشكوى رفعت إلى المحكمة الخاصة برجال الدين في طهران.

وكانت وسائل إعلام إيرانية معارضة نشرت (الجمعة)، مقطعا مسربا لاجتماع عناصر من الحرس الثوري بينهم مهدي طائب شقيق رئيس جهاز الاستخبارات في الحرس حسين طائب لبحث قضية تسريب خبر زيارة عائلة قاليباف إلى تركيا لشراء ملابس لحفيده. وكشف المقطع -وفق تصريح رئيس قاعدة عمار للحروب الإستراتيجية الناعمة التابعة للحرس الثوري- خلافا عميقا بين كبار المسؤولين بينهم رئيسي وقاليباف. وحمل مهدي طائب صهر الرئيس إبراهيم رئيسي مسؤولية الوقوف وراء تسريب خبر الزيارة. واعتبر مهدي طائب الهدف من تسريب الخبر ونشر الصور عائلة قاليباف في مطار طهران الدولي مع حقائب السفر الضغط على قاليباف.

لكن بحسب الملف الصوتي الذي نشرته قناة «إيران انترنيشنال» المعارضة، قال مهدي طائب إنه «ليس متأكدا من أن وزارة الاستخبارات التابعة لحكومة رئيسي لعبت دوراً في نشر الخبر الذي سربه صهر رئيسي».

وتحدث المسؤول في الحرس الثوري عن زيارات سابقة لباقر قاليباف إلى تركيا بالتعاون مع فيلق القدس وقائده السابق الجنرال قاسم سليماني، وقال إن قاليباف سافر بالفعل إلى تركيا مع عائلته، وكانت هذه الرحلات مرتبطة بدعم قاسم سليماني وفيلق القدس التابع للحرس الثوري.

وجاء تسريب الملف الصوتي مع اقتراب انتخابات رئاسة البرلمان التي تجرى في شهر يونيو من كل عام، ويتم انتخاب رئيس وأعضاء هيئة الرئاسة لمدة عام واحد.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا