الارشيف / السعودية / عكاظ

70 مليوناً.. لماذا يتلعثمون؟

أكدت دراسة طبية، أن في العالم من الرجال «المتلعثمين» ما يقارب أربعة أضعاف النساء المتلعثمات، ضمن 70 مليون شخص في جميع أنحاء العالم؛ أي نحو 1% من سكان العالم. والتلعثم أو «التأتأة» نوع من الاضطراب في الكلام عندما يتعطل الاسترسال في الحديث بسبب التكرار اللاإرادي وإطالة الأصوات والمقاطع والكلمات أو العبارات، إضافة إلى التوقفات الصامتة اللا إرادية أثناء الكلام، أو العوائق التي لا يستطيع فيها الشخص الذي يتلعثم أن يصدر أي أصوات. وغالباً ما يرتبط مصطلح التأتأة أو التلعثم بالتكرار الصوتي اللاإرادي، كما يشمل أيضاً التردد غير الطبيعي أو التوقف المؤقت قبل البدء في الكلام الذي يشير إليه الأشخاص الذين يتلعثمون ككتل وإطالة بعض الأصوات؛ وعادة ما تكون حروف العلة أو شبه حروف العلة.

وفقاً للعالم واتكنزوآخرين، فإن التأتأة عبارة عن اضطراب في اختيار واستهلال الكلام وتنفيذ التسلسل الحركي اللازم لصياغة الكلام بطلاقة. ويغطي مصطلح التأتأة نطاقاً واسعاً من الشدة التي تشتمل على عوائق يمكن إدراكها بصعوبة شديدة، وتكون إلى حد كبير تجميلية للأعراض الشديدة التي تمنع التواصل الشفهي بشكل فعال.

وقد يكون تأثير التأتأة شديداً على أداء الشخص وحالته العاطفية، ويشمل ذلك الخوف من نطق حروف علة محددة أو حروف ساكنة معينة، أو الخوف من الوقوع في التأتأة في المواقف الاجتماعية، وربما عزلة يفرضها المصاب على نفسه أو القلق، والتوتر، والخجل أو قلة الاعتداد بالنفس، أو كونه هدفاً محتملاً للتنمر خصوصاً لدى الأطفال، أو حاجته إلى استخدام بدائل للكلمات، أو إعادة ترتيب الكلمات في الجملة لإخفاء التأتأة أو الشعور بفقدان السيطرة خلال الكلام.

ويُنظر إلى التأتأة أحياناً على أنها من أعراض القلق. وفي الواقع لا يوجد ارتباط مباشر بين التأتأة والقلق في هذا الاتجاه على الرغم من أن العكس قد يكون صحيحاً لأن القلق الاجتماعي قد يتطور فعلياً لدى الأفراد نتيجة لتلعثمهم.

التأتأة ليست مشكلة في الإنتاج الصوتي الطبيعي للكلمات وصياغة الكلام أو ترتيب الأفكار في كلمات، ولا تتسبب العصبية الحادة والإجهاد في التأتأة، ولكنهما يمكن أن يؤديا إلى التأتأة في الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب في الكلام. كما أن التعايش مع التأتأة قد يؤدي إلى القلق والإجهاد العصبي الثابت، والتوتر الذي يقلل من شحنة الإجهاد الحاد اللازم الذي يقلل من كمية الإجهاد الحاد الضروري لتحريك التأتأة في أي شخص يتلعثم، ما يؤدي إلى تفاقم المشكلة بطريقة نظام التغذية الراجعة الإيجابية. وقد تم اقتراح اسم «متلازمة التلعثم» لهذه الحالة، فلا الإجهاد الحاد أو الإجهاد المزمن في حد ذاته يخلق أي استعداد للتأتأة.

خصائص الكلام المتلعثم

يؤكد أخصائي النطق في «صحة الرياض» الدكتور محمد الوابلي، أن بعض خصائص الكلام المتلعثم ليس من السهل على المستمعين اكتشافها، ونتيجة لذلك يتطلب تشخيص التأتأة مهارات أخصائي شرعي معتمد في لغة الكلام أو أخصائي علم النطق اللغوي (SLP). يستخدم تشخيص التأتأة المعلومات من الملاحظة المباشرة للفرد المتأتئ وأيضاً معلومات حول خلفية ذلك الفرد من خلال تاريخ الحالة. ويجب أن تستمد المعلومات من المصدرين إلى عدة إعدادات وأوقات مختلفة، وقد يقوم أخصائي علم النطق اللغوي بجمع تاريخ الحالة عن الفرد من خلال مقابلة مفصلة أو محادثة مع الوالدين إذا كان العميل طفلاً. كما يمكنهم أيضاً مشاهدة تفاعلات الوالدين والطفل ومراقبة أنماط خطاب والدي الطفل، وسيكون الهدف الإجمالي لتقييم أخصائي علم النطق اللغوي، وتحديد ما إذا كان هناك عدم فصاحة في الكلام أو لا، وتقييم ما إذا كانت شدته تتطلب المزيد من العلاج.

ماذا يفعل اختصاصي النطق؟

يقول الدكتور الوابلي، إنه أثناء الملاحظة المباشرة للمريض يراقب أخصائي علم النطق اللغوي الجوانب المختلفة لسلوكيات الفرد في الكلام. وقد يقوم المعالج باختبار العوامل بما في ذلك أنواع عدم الفصاحة الموجودة باستخدام اختبار مثل نوع ضعف الفصاحة (مؤشر نوع الخلل) وتكراره ومدته وعدد التكرار والنسبة المئوية للمقاطع المتأتأة ومعدل التحدث والمقاطع في الدقيقة أو الكلمات في الدقيقة. وقد يختبر الاختصاصيون أيضاً الطبيعة والطلاقة في التحدث ومقياس تصنيف الوضع الطبيعي واختبار التأتأة في الطفولة والمتتاليات المادية أثناء الكلام. وقد يستخدمون أيضاً اختباراً لتقييم شدة التأتأة وتنبؤات عن مسارها؛ ويشمل أحد هذه الاختبارات أداة التنبؤ بالتلعثم للأطفال التي تحلل تاريخ حالة الطفل وتكرار جزء الكلمة والإطالة من أجل تحديد شدة حالة الاستغراق والتنبؤ بها.

فالتأتأة اضطراب معقد متعدد الأوجه يمكن أن يؤثر على حياة الفرد بطرق متنوعة، وتتم مراقبة وتقييم الأطفال والبالغين بحثاً عن دليل على وجود علامات اجتماعية أو نفسية أو عاطفية محتملة للإجهاد المرتبط بالاعتلال الذي يعانون منه.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا