الارشيف / السعودية / عكاظ

الطائر الأزرق.. نهاية احتكار المشاهير !

أجد في اتجاه «تويتر» لفرض رسم مالي للحصول على علامة الطائر الأزرق منطقية، شريطة أن يقابلها منح المشتركين ميزات تتجاوز ميزة التوثيق !

تويتر برأيي مقبل على تغييرات هائلة، ولا بد أن تكون نحو الأفضل، فالمنصة الأشهر عالمياً أصابها نوع من الرتابة في الفترة الأخيرة وفقدت بعض بريقها وجاذبيتها، كما أن تسليط الأجهزة الرقابية أنظارها على المحتوى في العديد من الدول سبّب انحساراً في مساحة حرية التعبير، وتسبّب في عزوف البعض عن المشاركة خشية التعرّض للملاحقات الرقابية !

رغم ذلك لم يصل تويتر إلى مرحلة تهدد بالاستغناء عنه، فالغالبية ممن أعرفهم في المجتمع ما زالوا يرونه نافذتهم على الأخبار ومساحة الرأي الأولى، كما أن الوسائل الإعلامية والمؤسسات الحكومية والشركات التجارية تعتبره ساعي بريد رسائلها الإعلامية والإعلانية والتوعوية، وخلال أزمة جائحة كورونا كان تويتر الوسيلة الرئيسية في مخاطبة المجتمع وتوجيهه لمواجهة تداعيات الأزمة واكتساب المعرفة بالإجراءات الاحترازية !

كل ما يحتاجه «تويتر» هو اكتساب الحيوية التي افتقدها مؤخراً، ووجود شخص لا يمكن التنبؤ بأفكاره مثل «ماسك» بكل تأكيد سيمنح المنصة الاجتماعية الأشهر فرصاً لتجديد حيويتها ومفاجأة مستخدميها واستعادة جاذبيتها !

أعود لأختم بما بدأت به حول رسم العلامة الزرقاء، فأقول لمن كتبوا غاضبين وملوّحين بالرحيل، المسألة لا تحتاج للتهديد بمغادرة المنصة، يمكنك أن تتخلى عن طائرك الأزرق وتستمر في استخدام حسابك كما فعل ويفعل الملايين طيلة سنوات !

باختصار.. كانت العلامة الزرقاء علامة توثيق للمشاهير وأصبحت اليوم علامة للجميع بمقابل تحكم علاقتها جاذبية الميزات !


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا