رياضة / اليوم السابع

معلومة رياضية.. قميص الزمالك يرمز للسلام والكفاح فى سبيل النصر

يُعد جورج مرزباخ، رئيس المحاكم المختلطة فى مصر آنذاك، هو أول رئيس لنادى الزمالك، حيث حلم بأن يكون أحد أهم الأندية فى القارة الأفريقية والعالم العربي.

ونظرًا لأن مرزباخ هو من أسس نادى الزمالك، فقد اختار له ألوان المحاكم المختلطة، وهى الأبيض والخطين الحمر، ويُعبر اللون الأبيض الذى اختاره الزمالك عن السلام، كما أن الخطين الأحمرين يعبران عن الكفاح فى سبيل النصر.

وأطلق على الزمالك العديد من الألقاب، إلا أن لقب "قاهر الخواجات" له ذكرياته مع نجوم القلعة البيضاء فى القرن الماضي.

"قاهر الخواجات" ليس مجرد لقب أطلقته الصحف على فريق الكرة بالزمالك، وإنما كان وصفاً لنتائج وأداء مميز قدمه نجوم القلعة البيضاء أمام أكبر الفرق الأوروبية فى القرن العشرين.

بدأ الزمالك مشواره بإسقاط الخواجات بتغلبه على سكوتش هورس الأسكتلندى مرتين عام 1916، جاءت الأولى منهما بنتيجة 6 مقابل صفر، والثانية بهدف واحد دون رد.

أكثر من 50 مباراة خاضها الزمالك أمام الفرق الأوروبية، كان له النصيب الأكبر من الفوز بهم، إلا أن مواجهة ويستهام الإنجليزى تعد أشهر مباريات القلعة البيضاء والتى صنعت له شعبية كبرى بالصحف الإنجليزية والعالمية بشكل عام.

والتقى الزمالك بويستهام الإنجليزى بطل كأس الكؤوس الأوروبية فى ذلك الوقت عام 1966، وكانت المفاجأة فى فوز أبناء ميت عقبة بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، سجلهم الراحل حمادة إمام ثلاثة أهداف "هاتريك" وهدف واحد لكل من طه بصرى وعبد الكريم الجوهري.

وأصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارا بمنح فريق الكرة بالزمالك وسام الجمهورية تقديرا لما قدمه لاعبوه من مستوى فنى أبهر الجميع فى مواجهة ويستهام الإنجليزي.

لم تتوقف الانتصارات البيضاء أمام كبار أوروبا عند الفوز على بطل إنجلترا فقط، حيث عاد أبناء ميت عقبة ليسطروا تاريخا جديدا بالفوز على العملاق البافارى بايرن ميونخ مرتين عامى 1977 و 1984، حيث جاء الفوز فى الأولى بثلاثة أهداف مقابل هدفين، والفوز بهدفين مقابل هدف فى المباراة الثانية.

وشهدت الألفية الجديدة سير النجوم الجدد على خطى الأجيال السابقة، بعدما حقق الأبيض الفوز على لاتسيو الإيطالى بهدفين مقابل هدف عام 2003، ثم الفوز فى 2009 على شاختار دونيتسك بطل كأس الاتحاد الأوروبى فى ذلك الوقت بهدفين دون رد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا