رياضة / اليوم السابع

لو كنت مسحراتى هتصحى مين؟.. ربيع ياسين: أهل بلدى فى الفشن ببنى سويف

المسحراتى مهنة كل مهمتها أن يدعو الناس إلى الاستيقاظ من النوم فى شهر رمضان الكريم، ليتناولوا وجبة السحور، وفى مصر يشتهر المسحراتى بالطبلة فهو يجوب الشوارع بالنداء، وأبرز شخصية فى شهر رمضان هى شخصية المسحراتى، ينتظرها الصغير قبل الكبير، من العام إلى العام، حيث نتذكره حينما يجوب شوارعنا ليدق طبلته دقات خاصة.

عُرفت شخصية المسحراتى فى مصر منذ العهد الفاطمى، وأصبحت من طقوس رمضان، وأخذت شكلا آخر على إيقاع الطبلة، كما ارتبطت بالسير والحكايات الشعبية التى يعشقها الكثير من المصريين مثل "ألف ليلة وليلة" و"أبو زيد الهلالى" و"على الزيبق".

 

أهم من لعب شخصية المسحراتى فى مصر هو الشيخ "سيد مكاوى" الذى برع فى ثوب المسحراتى، فى تلحينه لأعمال الشاعر الراحل فؤاد حداد، وكانت تذاع أعماله قبل إذاعة شعائر صلاة الفجر.

 

لكن ماذا لو كان المسحراتى اليوم نجم كرة قدم! سألنا ربيع ياسين نجم الأهلى والمنتخب السابق، من أول شخص ستقوم بإيقاظه إذا أعطاك أحد ما طبلة المسحراتى، مع تقمص شخصية المسحراتى فى أحد أيام شهر رمضان.

 

قال ربيع ياسين إنه سيقوم بإيقاظ أهله فى بلدته فى الفشن ببنى سويف، ثم أولاده وأسرته، وبعد ذلك يوقظ الأصدقاء.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا