رياضة / عكاظ

صمود نيوكاسل.. صحفيان إنجليزيان يرويان قصة «الماكبايس»

قال الصحفيان الإنجليزيان كريس وو وجورج كولكين في مقال مشترك نشرته صحيفة ذا أتلتيك، إن ملّاك نيوكاسل يونايتد الجدد عندما استحوذوا على النادي نهاية العام الماضي قالوا إن «الهبوط كان احتمالاً حقيقياً، وكان لدينا خطط للتعامل معه، وكيف سنعود مرة أخرى للصعود إذا ما حدث». ونقلاً عن مصدر رفيع في مجلس الإدارة قوله: «لسنا أغبياء»، «كنا نعلم». وذكر الكاتبان أن مباراة التعادل 1-1 مع نورويتش سيتي على ملعب سانت جيمس بارك يوم 30 نوفمبر كانت المباراة الـ14 في الدوري لنيوكاسل دون فوز، قابعاً في المركز الـ15 في جميع المسابقات. وأن أي فريق لم ينجُ في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز من الهبوط بتلك الأرقام دون فوز واحد.

وبالنسبة إلى أكثر المتفائلين حينئذ، بدا مصير نيوكاسل محتوماً بالفعل.

لكن الملاك الجدد رفضوا قبول أن مصيرهم قد تم تحديده بالفعل. وكانت هناك خطط مطبقة للتعامل مع الهبوط، آملين في عدم الحاجة إلى استخدامها. وقال مصدر مسؤول في النادي: «لم تكن هناك نقطة اعتقدنا فيها أن الهبوط أمر حتمي».

استغرق الأمر شهراً حتى يقوم الملّاك بتعيين خليفة للمدرب ستيف بروس، الذي غادر في 20 أكتوبر، بثماني مباريات في الدوري، تاركاً فريقاً يائساً وضعيف الأداء مع القليل من التماسك أو الهوية. حتى ذلك الحين، لم يكن إيدي هاو هو الخيار الأول. وأثارت شهرة هاو كمدرب هجومي الشك والتساؤل: هل يمكنه تنظيم دفاع يعاني من سهولة الاختراق؟

عندما تولى هاو المسؤولية، كان نيوكاسل في المركز الـ19 بعد 11 مباراة، وبلا فوز.

وأتبع الكاتبان: «كان التحول منذ ذلك الحين ملحوظاً. بعد قضاء 150 يوماً في منطقة الهبوط، يحتل نيوكاسل المركز التاسع الآن، وهو أعلى مركز له منذ مايو 2014».

حقق هاو 11 انتصاراً في 23 جولة، وحصل على 38 نقطة، وهي حصيلة لم يتفوق عليها سوى الخمسة الأوائل في الدوري الإنجليزي الممتاز. في عام 2022، فاز نيوكاسل بـ 10 مباريات في الدوري، أي أكبر مرتين من العام الماضي، في 27 مباراة أقل. ومنذ مطلع العام، حقق ليفربول فقط أكثر من رصيد نيوكاسل البالغ 32 نقطة. مع أنباء عن ترشح هاو لجائزة أفضل مدرب مؤثر هذا الموسم.

وزاد الكاتبان: «لم يكن صعود نيوكاسل مباشراً، ولكن تم بناؤه على أخلاقيات العمل لدى المدرب إيدي هاو، الذي يعمل لمدة 12 ساعة، ولا يغادر إلى شوارع المدينة خارج ملعب التدريب إلا قليلاً». وكان العمل المثمر في يناير، هو ثروة نيوكاسل الجديدة، وكان التحسن في اللاعبين الموجودين بالفعل في النادي بناءً على الدفاع والانضباط والاجتهاد، الذي عززه نجاح هاو، ليرسخ هذا المدرب الهجومي ثقافة الفوز والبيئة الكروية المتماسكة.

وذكر الكاتبان: «هذه هي الطريقة التي فعلها الملّاك الجدد بمساعدة المدرب إيدي هاو. وكان هاو قد وضع مخططه لبقاء نيوكاسل على قيد الحياة قبل فترة طويلة من تعيينه في 8 نوفمبر».

وأضافا: «خلال مقابلات فيديو رائعة مع مالكي نيوكاسل، قدم هاو تفصيلاً شاملاً لأين وكيف يمكنه تحسين الفريق، وما هو المطلوب في يناير، بعد أن درسهم من بعيد لأسابيع قبل تعيينه».

وقال الكاتبان: «ظل إيدي هادئاً». «لقد اتبع أسلوبه، محافظاً على أنه سيؤتي ثماره في النهاية».

وانتقل نيوكاسل من استقبال 80 هدفاً في الدوري الممتاز في عام ، وهو رقم قياسي في الدوري الإنجليزي في عام تقويمي كامل، بما في ذلك 18 هدفاً في أول 9 مباريات لهاو، إلى 13 هدفاً فقط في 15 مباراة في عام 2022، بـ6 شباك نظيفة.

التبديل النفسي تحت إدارة المدرب إيدي هاو كان نقطة تحول للفريق بمساعدة الملّاك الجدد، كما تحول نيوكاسل أيضاً إلى فريق بدني رياضي يتبع أنظمة غذائية ولياقية وصحية شديدة العناية. ويتم إرسال اللاعبين بتعليمات واضحة في جلسات جماعية وتدريبات فردية مخصصة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا