تكنولوجيا / اليوم السابع

كيف أثر انقطاع فيس بوك على الإنفلونسرز والبلوجرز؟

تعرضت شركة فيس بوك مساء أمس لانقطاع دام أكثر من 6 ساعات، وبالنسبة لبعض المؤثرين والإنفلونسرز، كان انقطاع الخدمة بمثابة كارثة ودعوة في نفس الوقت للانتباه بشأن أعمالهم ودخلهم.

6 ساعات من العطل

لمدة ست ساعات، ظل الإنترنت مظلما، رغم أن فيس بوك ومجموعة التطبيقات الخاصة به، بما في ذلك انستجرام و واتس آب، لكن الآثار امتدت إلى ما هو أبعد من تلك الخدمات حيث توافدت حشود من المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي البديلة ومنصات التواصل الاجتماعي مثل تويتر، أو البريد الإلكتروني الكلاسيكي القديم.

أزمة الإنفلونسرز:

في الساعات التي سبقت عودة فيس بوك للعمل، واجه المؤثر الصغير إيفريت راتكليف (16000 متابع) - مثل العديد من المبدعين الذين يعتمدون على انستجرام و فيس بوك للحصول على الدخل - حالة من عدم اليقين بسبب انقطاع الخدمة، وقالت في حواره مع موقع "انسايدر" الأمريكي: "ماذا لو لم يعد الوقت لمشاركاتي الدعائية؟" سألت نفسها، "إذا لم أنشر ذلك، فلن أحصل على أجر".

وقالت ماجي بارغان، مؤسس إدارة مدريد، لـ Insider، إن الإنفلونسرز الآخرين الذين لديهم "منشورات ذات رعاية" والذي كان من المقرر أن يبدأوا البث المباشر يوم الأثنين اضطروا فجأة إلى تأجيل محتواهم، وقالت إن شركة Barragan، وهي شركة متخصصة في إدارة المؤثرين ومقرها سان دييغو، تم تأجيل ثلاث رعايات لها اليوم.

ومن ناحية أخرى، قالت جيسيكا هينيغ، مؤسسة شركة إدارة المواهب Unlocked Branding، لـ Insider إن شركتها وقعت ثلاثة عقود رعاية اليوم في خضم انقطاع الخدمة، ومع ذلك، بالنسبة للعديد من المبدعين والمعلنين الذين يعتمدون على منصات مثل فيس بوك و انستجرام، كان اليوم بمثابة جرس إنذار.

وقال Amber Venz Box، الشريك المؤسس لمنصة التسويق التابعة LTK في بيان: "اليوم، تم تذكير الصناعة بأن منصات وسائل التواصل الاجتماعي ليست مصممة لتكون منصات لتمكين الأعمال، بل قنوات تسويق فعالة"، "تُعد الأنظمة الأساسية الاجتماعية مكملاً للنظام البيئي لمنشئ المحتوى، ولكنها في النهاية ليست مستقبل النشاط التجاري."

وقالت المؤثرة الصغيرة Lissette Calveiro (61000 متابع) لـ Insider: "إنه تذكير بعدم وضع بيضك في سلة واحدة"، "يجد منشئو المحتوى الذين لديهم حضور فقط على انستجرام أنفسهم في موقف صعب في الوقت الحالي، بالنسبة للآخرين الذين يستخدمون منصات متعددة ولديهم جماهير مملوكة مثل النشرات الإخبارية، فإن العمل كالمعتاد."

وقالت إيفريت راتكليف: "هذه النشرة الإخبارية تحدث الآن بالتأكيد"، وقالت إن منصتها الأساسية هي انستجرام حتى الآن، وكانت تتلاعب بفكرة النشرة الإخبارية منذ فترة، وقالت أيضًا إنها تخطط للنشر بشكل متكرر على TikTok.

وفي الوقت نفسه، قالت إن المبدعين الذين لديهم بالفعل تواجد قوي على TikTok، مثل Justina Sharp (114000 متابع)، شهدوا ارتفاعًا في عدد المشاهدات على تلك المنصة (أكبر منافس فيس بوك في الوقت الحالي).

بالنسبة لبعض اللاعبين في اقتصاد المبدعين، كان يومًا بدون فيس بوك هو يوم عطلة تشتد الحاجة إليه، حتى أن آدم موسيري، المسؤول التنفيذي الأول في انستجرام، قام بالتغريد وقال " أشعر اليوم بأنه "يوم ثلجي".

وقال دان شابا، صانع مقاطع فيديو على فيسبوك ولديه ملايين المتابعين: "لأكون صريحًا، يبدو الأمر رائعًا! إنه شعور جيد ألا تكون مكبل اليدين بالهاتف"، وقال شابا: "نحن نعتبرها استراحة صغيرة لطيفة، ونكتسب بعض المنظور وسنكون مستعدين لموسيقى الروك بمجرد عودتها". "ما دامت تعود".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا