الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

ما هو المحتوى الذى تؤيده خوارزمية تويتر؟

يكشف منشور على مدونة تويتر أن خوارزمية Twitter تروج للمحتوى ذي الميول اليمنى أكثر من اليسار - لكن أسباب ذلك لا تزال غير واضحة، النتائج مستمدة من دراسة داخلية حول التضخيم الحسابي لتويتر للمحتوى السياسي.

أثناء الدراسة نظر موقع Twitter في ملايين التغريدات المنشورة بين 1 أبريل و 15 أغسطس . كانت هذه التغريدات من منافذ إخبارية ومسؤولين منتخبين في كندا وفرنسا وألمانيا واليابان وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وفي جميع البلدان التي خضعت للدراسة باستثناء ألمانيا ، وجد Twitter أن الحسابات ذات الميول اليمنى "تتلقى تضخيمًا حسابيًا أكثر من اليسار السياسي". واكتشفت أيضًا أن المحتوى ذي التوجه الصحيح من المنافذ الإخبارية يستفيد من نفس التحيز.

يقول تويتر إنه لا يعرف لماذا تشير البيانات إلى أن خوارزميته تفضل المحتوى ذي التوجه الصحيح ، مشيرًا إلى أنه "سؤال أكثر صعوبة بشكل كبير للإجابة لأنه نتاج التفاعلات بين الأشخاص والنظام الأساسي".

من جهة أخرى نشر الباحث ستيف راثجي، المرشح الذي يدرس وسائل التواصل الاجتماعي، نتائج بحثه الذى يشرح كيف من المرجح أن ينتشر المحتوى المثير للانقسام حول الجماعات السياسية الخارجية.

ونقل  The Verge عن  Rathje قوله: "في دراستنا  كنا مهتمين أيضًا بنوع المحتوى الذي يتم تضخيمه على وسائل التواصل الاجتماعي ووجدنا اتجاهًا ثابتًا: تميل المشاركات السلبية حول المجموعات السياسية الخارجية إلى تلقي مشاركة أكبر بكثير على Facebook     Twitter". "بعبارة أخرى إذا كان الديمقراطي سلبيًا بشأن الجمهوري (أو العكس) ، فعادة ما يتلقى هذا النوع من المحتوى مزيدًا من المشاركة".

وفقا للتقرير فإنه حال أخذ بحث Rathje في الاعتبار فقد يعني ذلك أن المنشورات ذات الميول الصحيحة على Twitter تثير المزيد من الغضب ، مما يؤدي إلى تضخيم. ربما تكون مشكلة الخوارزمية في Twitter مرتبطة بالترويج للتغريدات السلبية أكثر من كونها تحيزًا سياسيًا محددًا.

وقال بحث Twitter أن ألمانيا كانت الدولة الوحيدة التي لم تشهد انحيازًا للخوارزمية ذات الميول الصحيحة. قد يكون مرتبطًا باتفاقية ألمانيا مع Facebook و Twitter و Google لإزالة خطاب الكراهية في غضون 24 ساعة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا