الارشيف / تكنولوجيا / البوابة العربية للأخبار التقنية

شركات التكنولوجيا لن تتمكن من تجنب الضرائب

قد تضطر شركات التكنولوجيا قريبًا إلى دفع ضرائب كبيرة بغض النظر عن الثغرات الضريبية التي كانت لديها من قبل، حيث وافق قادة الاقتصادات العشرين الكبرى في العالم على اتفاقية عالمية تنص على فرض ضريبة على أرباح الشركات المتعددة الجنسيات بنسبة 15 في المئة على الأقل.

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية أن قادة مجموعة العشرين قد توصلوا إلى اتفاق من شأنه أن يضع حدًا أدنى عالميًا لمعدل الضريبة بنسبة 15 في المئة للشركات الكبيرة.

وتتضمن الصفقة، التي تم الاتفاق عليها من حيث المبدأ من قبل 136 دولة في وقت سابق من هذا الشهر، تغييرات للسماح للبلدان بفرض ضرائب على أرباح الشركات المتعددة الجنسيات حتى عندما لا يكون لتلك الشركات وجود فعلي في بلدانها، بالإضافة إلى حد أدنى لمعدل ضريبة الشركات بنسبة 15 في المئة.

ويجب أن تكون الصفقة الطويلة الأمد التي اقترحتها الولايات المتحدة رسمية اعتبارًا من يوم أمس 31 أكتوبر، ويتم فرضها اعتبارًا من عام 2023.

وجاء الاتفاق بعد القلق من أن الشركات المتعددة الجنسيات تعيد توجيه أرباحها من خلال الولايات القضائية الضريبية المنخفضة.

ووضعت الولايات المتحدة في الأصل هذا المفهوم لمنع الشركات من استخدام المحاسبة الإبداعية (مثل الترتيب الأيرلندي المزدوج) لتجنب دفع معظم ضرائبها في البلاد.

وتبنت دول أخرى الفكرة. وقالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD إن هذه الخطوة يمكن أن تجلب نحو 150 مليار دولار من الشركات في جميع أنحاء العالم.

ويمكن أن تثني الصفقة عمالقة التكنولوجيا مثل أمازون وآبل وجوجل وميتا ونتفليكس عن الاعتماد على الثغرات لتعظيم أرباحهم.

وإذا جمعت الصفقة الأموال الموعودة، يمكن للحكومات تمويل الخدمات العامة بشكل أفضل والمساعدة في معالجة مشاكل مثل تغير المناخ.

رفع الحد الأدنى لمعدل الضريبة لشركات التكنولوجيا الكبرى

مع ذلك، هناك انتقادات عديدة تتخطى أولئك الذين يعارضون الضرائب المرتفعة بشكل عام. وذلك لأن الصفقة لم تكبح جماح الشركات المتعددة الجنسيات.

ووصفت منظمة أوكسفام الدولية الصفقة بأنها استهزاء بالعدالة. وقالت إن هناك استثناءات يمكن أن تحمي بعض الدخل، كما يتم التخلص منها تدريجياً على مدى فترة 10 سنوات.

كما زعمت المجموعة المؤيدة للمساواة أن الصفقة كانت محدودة للغاية وتؤثر في أقل من 100 شركة. بينما تدر القليل من المال للدول الفقيرة. وقد يتغلب الاتفاق على الوضع الراهن لدول مجموعة العشرين. ولكن لن يعالج بالضرورة بعض المخاوف المعلقة.

ومن المتوقع أن تواجه الصفقة بعض المقاومة في الولايات المتحدة. ويمكن لأعضاء مجلس الشيوخ إبطاء أو إيقاف التغييرات على المعاهدات الضريبية المطلوبة لتنفيذ الاتفاقية.

اقرأ أيضًا: شركات التكنولوجيا تنفق المليارات على الأمن السيبراني

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا