الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

كل ما تريد معرفته عن "أعمدة الخلق" أشهر الصور الفضائية

واحدة من أشهر الصور الفضائية في كل العصور هي صورة تلسكوب هابل الفضائي لأعمدة الخلق، التي التقطت في الأصل عام 1995 وأعيد النظر فيها في عام 2014.

 

 يقع هذا الهيكل المذهل للغبار والغاز في سديم النسر وهو رائع لكلاهما. الجمال والعملية الديناميكية لتشكيل النجوم التي تحدث داخل غيومها.

 

في وقت سابق من هذا العام، التقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي صورًا خاصة به لهذه الأعجوبة الطبيعية، والتقط صوراً في كل من الأشعة تحت الحمراء القريبة والأطوال الموجية للأشعة تحت الحمراء.

 

الآن تم دمج كلتا صورتي Webb في صورة واحدة، مما يُظهر عرضًا جديدًا رائعًا للهيكل الشهير.

 

تجمع هذه الصورة البيانات من كاميرا ويب القريبة من الأشعة تحت الحمراء (NIRCam) وجهاز الأشعة تحت الحمراء المتوسطة (MIRI). 

 

يُظهر نطاق الأشعة تحت الحمراء القريبة ميزات مثل العديد من النجوم في الخلفية والنجوم المتكونة حديثًا والتي تظهر كنقاط برتقالية حول أعمدة الغبار، بينما يُظهر نطاق الأشعة تحت الحمراء المتوسطة طبقات الغبار التي يتم عرضها بألوان تتراوح من من البرتقالي إلى النيلي حسب كثافتها حسبما نقل موقع Digitartlends.

 

 والجمع بين الصور الملتقطة بأطوال موجية مختلفة مثل هذا يسمح للصورة بعرض ميزات قد تكون غير مرئية لولا ذلك. 

 

في صورة ويب تحت الحمراء المتوسطة للأعمدة، على سبيل المثال، يظهر عدد قليل جدًا من النجوم، بينما لا تستطيع الأشعة تحت الحمراء القريبة اختراق طبقات الغبار العميقة لإظهار مثل هذه التفاصيل.

 

وغبار الأعمدة يجعلها منطقة مزدحمة من تشكل النجوم، حيث يتم إنشاء نجوم جديدة عندما يتشكل الغبار في عقد تجذب تدريجياً المزيد من المواد حتى تنهار تحت جاذبيتها وتصبح نجومًا أولية. 

 

يتم سحب المزيد من المواد إلى هذه النوى، فتزداد سخونة وسخونة بسبب الاحتكاك، حتى يصل النجم الأولي في النهاية إلى درجة حرارة أساسية عالية بما فيه الكفاية بحيث يبدأ في دمج الهيدروجين في الهيليوم، مما يشع الحرارة والضوء ويصبح نجمًا متسلسلًا رئيسيًا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا