تكنولوجيا / اليوم السابع

دراسة: 4 فقط من كل 10 آلاف مجرة قد تستضيف كائنات فضائية ذكية

كتبت أميرة شحاتة

الإثنين، 08 يوليو 2024 12:00 ص

قد لا تكون الحياة الفضائية القادرة على التواصل عبر الفضاء بين النجوم قادرة على التطور إذا كان كوكبها الأصلي لا يمتلك الصفائح التكتونية، ناهيك عن الكمية المناسبة من الماء والأرض الجافة، حيث تعد تكتونية الصفائح ضرورية للغاية إذا أردنا أن تتطور الحياة المعقدة.

ووفقًا لما ذكره موقع "space"، قال روبرت ستيرن من جامعة تكساس في دالاس وتاراس جيريا من ETH زيورخ في سويسرا، "القيمة 0.0004 لإيجاد حياة فضائية ذكية تعني أنه قد يكون هناك ما لا يقل عن 4 حضارات لكل 10000 مجرة".

وأضاف العلماء: "أنه على الأرض، ظهرت حياة معقدة متعددة الخلايا خلال فترة تعرف باسم الانفجار الكامبري، قبل 539 مليون سنة".

تصف تكتونية الصفائح عملية الصفائح القارية، التي تطفو على طبقة منصهرة، وتنزلق فوق بعضها البعض، مما يؤدي إلى مناطق الجبال والوديان المتصدعة والبراكين، بالإضافة إلى الزلازل.

لم يحدث التغيير إلى تكتونية الصفائح في العصر الحديث إلا بعد أن برد الغلاف الصخري بدرجة كافية ليصبح كثيفًا وقويًا بدرجة كافية ليكون قادرًا على الانغماس.

من الممكن أن تكون الضغوط البيئية التي تضعها تكتونيات الصفائح في العصر الحديث على المحيط الحيوي قد حرضت على تطور الحياة المعقدة منذ ما يزيد قليلاً عن نصف مليار سنة، حيث وجدت الحياة نفسها فجأة تعيش في بيئة اضطرت فيها إلى التكيف أو الموت، مما أدى إلى خلق الضغط التطوري الذي دفع إلى تطور جميع أنواع الحياة التي كانت موجودة في المحيطات وعلى الأراضي الجافة المرتبطة بالصفائح القارية.

وقال جيريا: "إن التعايش طويل الأمد بين المحيطات والأراضي الجافة يبدو حاسما للحصول على حياة ذكية وحضارات تكنولوجية نتيجة للتطور البيولوجي"، مضيفا "لكن وجود القارات والمحيطات ليس كافيا في حد ذاته، لأن تطور الحياة بطيء للغاية، ومن أجل تسريعه، هناك حاجة إلى تكتونية الصفائح".

ومع ذلك، هناك مشكلة، الأرض هي الكوكب الوحيد في النظام الشمسي الذي لديه الصفائح التكتونية، والأكثر من ذلك، تشير النماذج إلى أن تكتونية الصفائح قد تكون نادرة، خاصة على فئة من الكواكب الخارجية المعروفة باسم الأرض الفائقة، حيث يمكن أن يهيمن تكوين الغطاء الراكد.

إلى جانب الحاجة إلى تكتونية الصفائح، هناك حاجة إلى المحيطات والقارات، حيث تشير نماذج تكوين الكواكب إلى أن الكواكب المغطاة بالكامل بالمحيطات التي يبلغ عمقها عشرات الأميال يمكن أن تكون شائعة، كما هو الحال مع عوالم صحراوية بدون ماء على الإطلاق.

إذا كانت الكواكب ذات الصفائح التكتونية، بالإضافة إلى الكمية المناسبة من الماء والأرض، نادرة، فقد تكون الحياة التكنولوجية والتواصلية والغريبة نادرة أيضًا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا