تكنولوجيا / اليوم السابع

تقرير :حرائق الغابات ارتبطت بعشرات الآلاف من الوفيات التى كان من الممكن تجنبها

يقول العلماء إن إشعال النار فى الغابات والأراضى الزراعية فى جنوب شرق آسيا لإعدادها للزراعة أو الرعى يساهم فى وفاة ما يقدر بنحو 59000 حالة وفاة مبكرة سنويًا، وفقا لموقع " " " التقنى . phys "

ويكشف تحليلهم أن التأثير الصحى الأكبر للحريق ، الذى يطلق جزيئات صغيرة فى الهواء يمكن أن يصل إلى رئتى الناس ، ويشعر به بعض أفقر المجتمعات فى المنطقة فى شمال لاوس وغرب ميانمار.

فى ورقة بحثية نشرت اليوم فى مجلة GeoHealth ، دعا باحثون من ليدز وجامعة أوكسبورد فى ألمانيا إلى اتخاذ تدابير للحد من حرق الزراعة والغابات، ويقولون إن منع حرائق الزراعة والغابات يجب أن ينظر إليه على أنه "أولوية للصحة العامة.

وقالت الدكتورة كارلى ريدنجتون ، زميلة أبحاث AIA وفى كلية الأرض والبيئة فى ليدز ، والمؤلف الرئيسي للدراسة ، "إن تحقيقنا يحدد مساهمة مصدر غالبا ما يتم تجاهله لسوء جودة الهواء ويوضح أن الإجراءات للحد من الحرائق قد تقدم خيارات كبيرة ، لكنها غير معترف بها إلى حد كبير للتحسينات السريعة فى جودة الهواء.

"ولقد وجدنا أنه فى جنوب شرق آسيا ، فإن كمية تلوث الهواء الناتج عن هذه الحرائق يمكن مقارنتها بتلك الناتجة عن الصناعة والنقل وتوليد الطاقة."

يطلق الحرق ملوثات ضارة

عبر جنوب شرق آسيا - وهى منطقة تشمل ميانمار وتايلاند وكمبوديا ولاوس وفيتنام وجنوب شرق الصين يحرق المزارعون الغابات كوسيلة لتطهير الأرض للزراعة أو لرعى الحيوانات ، غالبًا فى فترة ما قبل الرياح الموسمية ، عادة فى فبراير إلى أبريل.

وخلال هذه الفترة ، يمكن أن تؤدى أنماط الطقس فى جزء كبير من المنطقة إلى انعكاس درجة الحرارة ، وهى ظاهرة أرصاد جوية تمنع الدخان والانبعاثات من الحرائق المنتشرة ، خاصة فى الليل أو أثناء الصباح الباكر.

وتولد الحرائق مجموعة من الملوثات الضارة ، بما فى ذلك الجسيمات الدقيقة المعروفة باسم PM2.5 ، وهى جزيئات صغيرة يبلغ قياسها 2.5 ميكرون (حيث يكون الميكرون جزء من مليون من المتر أو أقل). وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، فإن الجسيمات هى عامل خطر فى أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسى والسرطان.

واستخدم الباحثون قياسات تلوث الهواء جنبًا إلى جنب مع نماذج الكمبيوتر لقياس تأثير الحرائق على جودة الهواء وانتشار الأمراض .

وفى جميع مجموعات البيانات التى تم تحليلها ، وجد الباحثون أن أكبر انبعاثات التلوث من الحرق كانت قادمة من المنطقة الشمالية من لاوس وكمبوديا وتايلاند وشرق وغرب ميانمار وجنوب بنغلاديش ، مع انخفاض مستويات الانبعاثات في وسط ميانمار وتايلاند ، شمال فيتنام وجنوب شرق الصين.

كما وضع الباحثون نموذجًا للتحسينات التى يمكن رؤيتها فى جودة الهواء إذا تم إيقاف الحرق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا