الارشيف / صحة ومرأة / اليوم السابع

التليفزيون هذا المساء.. عقوبات اختراق تابلت المدارس وتحذيرات من الوزارة لطلاب الثانوى

تناولت برامج التليفزيون مساء السبت، العديد من القضايا والموضوعات المهمة، التى تشغل بال المواطن المصرى والرأى العام.

ـ عقوبات اختراق تابلت المدارس وتحذيرات من الوزارة لطلاب الثانوى

بث تليفزيون اليوم السابع تغطية خاصة من إعداد أمانى الأخرس وتقديم أحمد العدل، استعرض من خلالها تعليمات أداء طلاب الصفين الأول والثانى الثانوى العام الامتحانات الإلكترونية المقرر انطلاقها 14 يناير المقبل وتستمر حتى 26 من نفس الشهر، حيث وجهت الطلاب بعدم تقسيم شاشة التابلت حتى لا تتعرض منصة الامتحان  swift assess للتوقف والغلق، إضافة إلى عدم فتح كتب دراسية إلكترونية على التابلت أو فتح نوافذ خارج الامتحان، كما حذرت المدارس طلابها من محاولات تهكير التابلت للغش أو لأى وسيلة أخرى لأن تهكير التابلت سيؤدى إلى الخروج من منصة الامتحان ويعرض الطالب للمساءلة القانونية لمحاولة الغش.

وتابعت المدارس، أنه يمنع أيضا تفعيل الشاشة الغامقة على  التابلت أثناء أداء الامتحان، كما يمنع كذلك  إلغاء شريط المهام الموجود أسفل شاشة التابلت، وعلى كل طالب قام بتغيير اعدادات هذا الشريط إرجاع ضبط الشريط ليظهر أسفل شاشة التابلت، كما طالبت المدارس بضرورة إحضار قلم التابلت أثناء الامتحان لاستخدامه في حل بعض الأسئلة، مع شحن بطارية جهاز التابلت كاملة وأن يكون متصل بشبكة الإنترنت بالمدرسة.

وأكدت المدارس على أنه لا بد من تحميل جميع التحديثات على التابلت سواء تحديث التابلت نفسه أو تحديث النوكس وفتح منصة الامتحان swift assess والتأكد من كتابة V1.6.9 أسفل الشاشة قبل انطلاق امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوى.

وتعقد الاختبارات الإلكترونية والورقية على مستوى الإدارات التعليمية من خلال موجه أول المادة بدعم من إدارة التطوير التكنولوجي، على أن تشمل الورقة الامتحانية على أسئلة اختبار من متعدد بنسبة 85% ، ويكون الامتحان إلكترونيا أو مقاليا في وقت واحد وهو الزمن المحدد للامتحان.

وأكدت المديريات التعليمية، أنه يتم توفير فرد أمن بكل إدارة في مقر وضع الأسئلة مصاحب للموجه الأول للمادة ومسئول التطوير التكنولوجي أثناء رفع الامتحان على المنصة، ويتم تحميل أسئلة الاختبارات على منصة الامتحانات بنفس ترتيب المواد طبقا لجدول الامتحان المعد من المديرية على أن يبدأ تحميل الامتحانات على المنصة بداية يناير المقبل على أن يتم الحفاظ على سريتها.

وأوضحت الوزارة، أنه يمنع الخروج من لجنة الامتحان بورقة المفاهيم كما لا يسمح للطالب بدخول اللجنة في امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي بأي أوراق، كما أنه لا يسمح للطالب بدخول اللجنة بأي كتب تخص المادة أو أوراق بيضاء تستخدم كمسودة، وشددت على عدم مغادرة لجنة الامتحان بعد انتهاء الإجابة عن الأسئلة الالكترونية فقط دون الإجابة على الاسئلة المقالية الورقية.

وتابعت الوزارة، أنه يحظر على الطلاب القيام بالغش داخل لجنة الامتحان، والحرمان من الامتحان ودفع غرامة مالية عقوبات اختراق تابلت المدارس، كما يحظر على الطلاب القيام بتصوير أجزاء من الامتحان ووضعها على السوشيال ميديا وإلا تعرض للمساءلة والعقاب.

 

ـ متحدث مجلس الوزراء: إصدار 8 رخص ذهبية خلال الفترة الماضية

قال السفير نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن مجلس الوزراء وافق على إصدار 8 رخص ذهبية خلال الفترة الماضية والتى يعد إنجازا كبيرا، مضيفا أنه خلال الخمس سنوات الماضية رخصة ذهبية واحدة فقط ولكن في ظل تولى الدكتور مصطفى مدبولى مجلس الوزراء تم إصدار 8 رخص ذهبية في فترة قصيرة.

وأكد أن حديث رئيس الوزراء خلال جولته التفقدية حمل كثيرا من الأخبار التي تحمل الطمأنينة للشعب المصري، حيث لدينا خطة تضمن وجود موارد دولارية خلال عام كامل.

وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامى سيد على ببرنامجه "حضرة المواطن" أن عجلة الإفراج عن البضائع من الموانىء بدأت ولن تتوقف، وسيتم العمل على الانتهاء منها قبل بداية شهر رمضان، حتى يكون هناك وفرة من المعروض من السلع فتنخفض الأسعار.

وتابع السفير نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن الفترة المقبلة سيكون بها وفرة من السلع، حيث لدى الدولة مخزون من السلع الاستراتيجية.

ـ إبراهيم الجارحى: أي حرب ضد موسكو تتكلف الكثير ولا يخرج منها أحد فائزا

قال الإعلامي إبراهيم الجارحي، إن عام 2022 بدأ بواحد من أكثر الأحداث التي تتحدى المنطق في التاريخ الإنساني، وهو شن روسيا لعملية عسكرية خاصة في أوكرانيا (وفق المسمى الروسي) وأنه بالمنطق السياسي والعسكري لا يوجد توقيت أفضل من بداية هذا العام لهذا الغزو.

أضاف "الجارحي" خلال أولى حلقاته برنامجه "بالمنطق"، المذاع على "القاهرة الإخبارية"، أنه بالمنطق السابق استعادت موسكو وضعية القوة والتأثير الإقليمي والعالمي على مدار الـ 10 سنوات الماضية، ويمكن اعتبار هذا العام الحالي عام حصاد لهذه القوة، موضحًا أن ضعف حلف الناتو، خصم روسيا الأول، جاء في صالحها، إذ إن قدرته حاليا على الحرب أقل بكثير من وقت سابق، وأنه لو حدث حرب مثل التي وقعت قبل 20 عامًا لكان الحلف على الأرض.

أشار "الجارحي"، إلى أنه "بالدليل المنطقي لعدم استعداد حلف شمال الأطلس للحرب، أنه حتى تلك اللحظة لم يدخل الحرب رغم مرور 10 أشهر، إذ إن شأنه شأن العالم الذي خرج توه من أزمة وباء الكوفيد، لا يملك طاقة نفسية أو اقتصادية لمحاربة روسيا التي اختارت فتح معركة في عمقها الاستراتيجي، وأن الولايات المتحدة هي الأخرى في أقل حالتها السياسية استعدادًا لدخول حرب جديدة، فضلًا عن أنها لا تريد الدخول في حرب مع موسكو".

وأوضح الإعلامي إبراهيم الجارحي، أنه من المعروف أن أي حرب ضد موسكو تتكلف الكثير، ولا يخرج أحد منها فائز، نظرًا للطبيعة الجغرافية لروسيا ولما تتوافر لها من إمكانيات سكانية واقتصادية وعسكرية.

ولفت الإعلامي إبراهيم الجارحي،  إلى أن روسيا في أول أسابيع من عمليتها العسكرية كانت تحشد قوات خارج العاصمة الأوكرانية كييف، وكان يمكنها إكمال السيطرة عليها، إذ إنها لم تكن المرة الأولى التي تشن فيها موسكو هجومًا على عاصمة أوكرانيا "كييف" في أيام، فهي أرض مدروسة بالنسبة للعسكرية الروسية منذ قرون، ومع ذلك توقف الزحف وتحولت الاستراتيجية الروسية لحرب مزمنة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا