صحة ومرأة / اليوم السابع

دقة المعلومات تثير جدل تعمق الذكاء الاصطناعى فى البحث العلمى

أصبح البحث العلمي أحد أكثر التطبيقات الواعدة للذكاء الاصطناعي، وواحدة من أكثر الأمور إثارة للخلاف، في جميع أنحاء العالم، تعمل شركات التكنولوجيا على توجيه القوة التحليلية للذكاء الاصطناعي إلى أدوات للأكاديميين وتدريجيًا، يدخلون في كل مرحلة من مراحل عملية البحث، بحسب موقع TheNextWeb الهولندى.

حيث يمكن للعلماء اليوم استخدام TLDR لتلخيص أوراق الدراسة، والخرائط الكتابية للعثور على فجوات البحث، والإجماع لاكتشاف رؤى العلماء الخبراء، وHeyScience لمراجعة النظراء.

وأبدى المستثمرون اهتمامًا متزايدًا بالتقدم، في العام الماضي جمع نظام سير العمل البحثي Elicit مبلغًا رائعًا قدره 9 ملايين دولار في غضون أشهر من إطلاقه، في حين حصلت شركة NobleAI الناشئة في كاليفورنيا على 17 مليون يورو لمنصة تركيب المواد الكيميائية والمواد.

وعلى الجانب الآخر من المخيط الأطلسي، بدأ المتنافسون الأوروبيون في الظهور أيضاً، لاسيما الشركة الرائدة الحالية في القارة هي شركة إيريس، وهي شركة مقرها أوسلو أعلنت عن جولة تمويل من الفئة أ بقيمة 7.6 مليون يورو.

المنتج الرئيسي لشركة Iris هو محرك التعلم الآلي الذي يحلل البحث الأكاديمي، حيث يطالب المستخدمون الأداة بالبحث عن المعلومات التي يحتاجون إليها، ليقوم النظام بعد ذلك بتصنيف ملايين المستندات وتلخيصها وتنظيمها لتقديم رؤى قابلة للتنفيذ.

وإلى جانب المستخدمين الأكاديميين، قام عملاء من الشركات مثل شركة البحث والتطوير Materiom بالتسجيل كعملاء، وكذلك فعلت هيئة الغذاء الفنلندية (FFA)، التي استخدمت هذه المنصة لتوجيه استراتيجية مكافحة أنفلونزا الطيور.

وقالت أنيتا شيول أبيدجارد، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Iris، "لقد مكنتهم أدواتنا من التمشيط السريع لعشرات الآلاف من الأوراق البحثية لتحديد المعلومات ذات الصلة عند تقاطع المجالات المتخصصة مثل الأمن الحيوي للمزارع وأنماط الطيور المهاجرة - وهو تحليل كان من الممكن أن يستغرق الباحثين أشهرًا لإجرائه يدويًا".

كما أن Abildgaard متفائل أيضًا بشأن دقة المنتج، كما تدعي أن لديها علاجًا لواحدة من أسوأ أمراض الذكاء الاصطناعي الهلوسة وفقا لما نقلته TheNextWeb.

مكافحة هلاوس الذكاء الاصطناعي

اندلعت نقطة اشتعال رئيسية بعد أن أطلقت شركة ميتا برنامج Galactica في نوفمبر 2022، وقد تم وصف البرنامج بأنه نموذج لغوي كبير للعلوم وتم تدريبه على 48 مليون وثيقة بحثية، وقد أنتج البرنامج اختصارات للرؤى الأكاديمية، ولسوء الحظ فقد أنتج أيضًا تيارات لا نهاية لها من الهراء الناتج عن الذكاء الاصطناعي.

وأثارت النتائج ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما شعر الأكاديميون بالقلق من ميل الذكاء الاصطناعي إلى توليد معلومات غير دقيقة، وحذر الباحث مايكل بلاك، مدير معهد ماكس بلانك المرموق للأنظمة الذكية في ألمانيا، من أن الأداة يمكن أن "تبشر بعصر من التزييف العلمي العميق". 

بعد ثلاثة أيام فقط من إطلاق Galactica، قامت الشركة بإيقاف تشغيل الأداة، ومع احتدام الجدل، كانت إيريس تروج لحل لهذه الأخطاء.

تمزج الشركة الناشئة بين الرسوم البيانية المعرفية والبيانات المستخرجة واختبار تشابه السياق لقياس الدقة الواقعية للمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي، ولإثبات النتائج، يوفر النظام أيضًا مصادر يمكن التحقق منها للمخرجات.

مع وجود هذه الضمانات، تعد إيريس بالحد من الهلوسة بشكل كبير، وقال أبيلدجارد: "من خلال التحقق من المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي لدينا ومقارنته بقواعد المعرفة المنظمة أوجه التشابه الدلالية مع المصادر الواقعية، يمكننا تحسين واقعية مخرجاتنا".

وتخطط Iris لإضافة أدوات إضافية إلى الترسانة لتقديم محتوى دقيق، والمساعدة على توجيه الباحثين عبر النظام، حيث تظل الدقة هي الأولوية، كما قال أبيلدجارد، لأن "الأسس الواقعية لها أهمية قصوى" في البحث.


 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا